Far right Poland Pacific Press

أم التهديدات

باريس - كتب عالم النفس د. جورج وينيكوت في أوائل القرن العشرين: "قل لي ماذا يخيفك وسأقول لك ما حدث لك". يبدو ذلك واضحا، حتى يعتبر المرء كم أشياء حدثت له- وكم هناك من خوف.

لعدد الهائل من التهديدات التي تواجه العالم اليوم تذكرنا بمهازل الشخصيات المأساوية للكاتب لويجي بيرانديللو. في الغرب، يركز البعض على التطرف الديني - على وجه الخصوص، والأعمال الإرهابية، التي ترتكب باسم الإسلام.

ويوجه آخرون أنظارهم لروسيا، محذرين من حرب باردة جديدة، وصار هذا واضحا بالفعل في أوروبا الشرقية وعالم الإنترنت. ويصرح البعض الآخر، في ظل صعود الشعبوية اليمينية الضارية في الولايات المتحدة وأجزاء من أوروبا، أن الخطر الحقيقي يكمن في الداخل.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/eQwqP5Q/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.