Chinese market Anadolu Agency | getty images

أوروبا تعشق الرنمينبي

روما ــ يبدو أن الصينيين يفقدون الآن الثقة في عملتهم. ففي مواجهة النمو الاقتصادي المتعثر، قرر بنك الشعب الصيني تصعيد الجهود لإعادة الرنمينبي إلى الاستقرار، وذلك باستخدام الاحتياطيات الهائلة من النقد الأجنبي لدعم سعر صرفه ووقف تدفق الأموال الفارة من البلاد. وقد ذكر محافظ بنك الشعب الصيني تشو شياو تشوان مرارا وتكرارا أنه لا يوجد أساس لاستمرار خفض القيمة، ولكن يبدو أن قِلة في البلاد هم من ينصتون إليه. ففي الربع الأخير من عام 2015 وحده، بلغ صافي تدفق رأس المال إلى الخارج نحو 367 مليار دولار أميركي.

ورغم هذا، لم يمنع انهيار الثقة داخل الصين الغرب ــ وأوروبا بشكل خاص ــ من التكالب على الرنمينبي. عندما أعلن صندوق النقد  الدولي في ديسمبر/كانون الأول أن الرنمينبي سينضم إلى الدولار الأميركي، والجنيه الإسترليني، واليورو، والين الياباني في سلة العملات التي تؤسس لوحدته الحسابية، حقوق السحب الخاصة، كان القرار سياسياً بوضوح.

قد يزعم قليلون أن الرنمينبي يلبي معايير صندوق النقد الدولي اللازمة لضمه إلى سلة عملات حقوق السحب الخاصة. فهو ليس قابل للتحويل بحرية، والقدرة على الوصول إليه محدودة سواء داخل أو خارج الصين. تعرض بعض الفروع الأجنبية للبنوك الصينية حسابات ودائع مقومة بالرنمينبي، ويستطيع المستثمرون المؤهلون شراء أدوات الدين المربوطة بالعملة في البر الرئيسي للصين. ولكن الحجم مقيد.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/TqwqtAe/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.