9

قائمة القراءات الصيفية في أوروبا

بيركلي ــ في شهر أغسطس/آب، يتوجه الأوروبيون إلى الشواطئ. ويتوقف كل شيء في القارة على افتراض أن أي شيء مهم لن يحدث إلى أن يعود الجميع وقد اسمرت بشرتهم في سبتمبر/أيلول. وبصرف النظر عن أزمة الرهن العقاري الثانوي التي اندلعت في أغسطس/أب 2007، أو الأزمة النقدية الأقرب إلى الديار في أغسطس/آب 1992: فإن القيام بعطلة شهر أغسطس/آب تقليد مبجل. ولكن ماذا يتعين على كل أوروبي أن يقرأ تحت الشماسي هذا العام؟

لا شك أن كتاب ميلتون فريدمان وآنا شوارتز، "التاريخ النقدي للولايات المتحدة"، ينتمي إلى أعلى القائمة. ففي قلب سردهما المشوق هناك فصل عن أزمة الكساد الأعظم في ثلاثينيات القرن العشرين، ويربطان بقوة بين ذلك الحدث واتهام مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي بالاستجابة غير الكافية للأزمة المتصاعدة.

يبدو الأمر عموماً وكأن فريدمان وشوارتز يوبخان مجلس الاحتياطي الفيدرالي بسبب فشله في الاستجابة بسرعة لموجات متعاقبة من الإخفاقات المصرفية، الأولى في أواخر عام 1930، ومرة أخرى في عام 1931، ثم في عام 1933. ولكن القراءة المتأنية ستبين لنا أن الكاتبين يوجهان ألذع انتقاداتهما لفشل مجلس الاحتياطي الفيدرالي في إطلاق برنامج منسق لشراء الأوراق المالية في النصف الأول من عام 1930 من أجل منع تلك الإخفاقات المصرفية.

وهي رسالة يستطيع أعضاء مجلس إدارة البنك المركزي الأوروبي أن يستفيدوا منها كثيرا، في ضوء إعلانهم في الثاني من أغسطس/آب بأنهم مستعدون للاستجابة للأحداث بمجرد وقوعها ولكنهم لن يتخذوا أية تدابير الآن. والواقع أن قراءة فريدمان وشوارتز سوف تذكر أعضاء مجلس إدارة البنك المركزي الأوروبي بأنه من الأفضل لهم أن يتجنبوا وقوع الأزمة لا أن يعتمدوا على قدرتهم على إنهائها.