أوروبا ومستنقع القروض الفاسدة

بروكسل ـ أثناء الفترة 2007-2008، حينما كنا لا نزال نطلق على الأزمة المالية أزمة "الرهن العقاري الثانوي"، شعر الأوروبيون بتفوقهم على الولايات المتحدة. لا شك أن محافظي البنوك الأوروبية كانوا أكثر حكمة من أن يوزعوا قروضهم على من لا دخل له ولا عمل ولا يملك أي أصول (أو ما أطلق عليه قروض النينجا). ولكن في هذه الأيام لم يعد لدى الأوروبيين من الأسباب ما يبرر اعتدادهم بأنفسهم. فيبدو أن زعماءهم عاجزون عن السيطرة على أزمة الديون في منطقة اليورو.

واليوم بدأت البنوك في أيرلندا وأسبانيا تكتشف أن عملاءها يفقدون وظائفهم ودخولهم بعد أن ضربت حالة الركود في قطاع التشييد والبناء الاقتصاد الوطني. وقد يكون بوسعنا أن نزعم أن أي قرض يقدم لحكومة اليونان أو البرتغال لا يوفر من الأمان أكثر مما قد يوفره أحد قروض النينجا. والواقع أن إقراض الحكومات والبنوك في البلدان الواقعة على المحيط الخارجي لأوروبا يمثل المعادل الأوروبي لقروض الرهن العقاري الثانوي الفاسد في الولايات المتحدة (والتي كانت تتركز أيضاً في قِلة من الولايات المشمسة).

ونظراً لأوجه التشابه العديدة بين السمات الأساسية لكل من الأزمتين، فقد يكون بوسع الزعماء الأوروبيين أن يتعلموا الكثير من تجربة الولايات المتحدة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/Qp52ay5/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.