فرصة أوروبا الثانية في البلقان

في العام 1991، وفي مواجهة تفكك يوغوسلافيا، ألقى رئيس مجلس الاتحاد الأوروبي جاك بوس بيانه الشهير الذي بات موضعاً للسخرية الآن، والذي قال فيه: "هذه ساعة أوروبا... وليست ساعة الأميركيين". إن ما تعلمه الاتحاد الأوروبي من الكوارث التي تعرضت لها دول البلقان خلال الأعوام الأربعة التالية تحت إدارته، أصبح الآن على محك الاختبار بفضل نقطة تحول رئيسية أخرى وأزمة سياسية جديدة ـ متى وكيف تصبح كوسوفو دولة مستقلة. ومرة أخرى، قد يكون الدور الذي ستضطلع به أوروبا في هذه الأزمة حاسماً.

قد لا يترتب على الفصل في قضية كوسوفو تفاقم احتمالات تجدد الصراع على نطاق واسع، إلا أنه يطرح عدداً من التساؤلات الخطيرة فيما يتصل بعلاقات أوروبا بروسيا والولايات المتحدة، وأيضاً فيما يتصل بالاستقرار في كافة أنحاء البلقان. وبينما تشكل نتيجة القرار بشأن كوسوفو أهمية كبرى بالنسبة للولايات المتحدة، فمن الواضح أن بلدان الاتحاد الأوروبي لديها مصالح على قدر عظيم من الأهمية في المنطقة، وربما يحملها هذا على الاضطلاع بمسئوليتها القيادية على النحو اللائق هذه المرة.

من المقرر أن يناقش مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، طيلة الشهرين القادمين على الأقل، خطة أولية بشأن مستقبل كوسوفو، وهي الخطة التي تم التوصل إليها بعد جهد جهيد طيلة عام كامل من "المفاوضات" بين الحكومتين في بلغراد وبرشتينا، والتي أدارها مبعوث الأمم المتحدة والرئيس الفنلندي السابق مارتي أهتيساري . وتتحدث الخطة الأولية عن منح كوسوفو "الاستقلال الخاضع للإشراف"، وتوفير الحماية القصوى للصرب والأقليات الأخرى، ومنح الاتحاد الأوروبي دوراً إشرافياً في كل هذا. ويتلخص اقتراح أهتيساري في الإقرار بعدم إمكانية التوصل إلى اتفاق بين الأطراف المعنية، وأنه لا يوجد بديل عن استقلال كوسوفو.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/OTlMcFw/ar;
  1. Sean Gallup/Getty Images

    Angela Merkel’s Endgame?

    The collapse of coalition negotiations has left German Chancellor Angela Merkel facing a stark choice between forming a minority government or calling for a new election. But would a minority government necessarily be as bad as Germans have traditionally thought?

  2. Trump Trade speech Bill Pugliano/Getty Images .

    Preparing for the Trump Trade Wars

    In the first 11 months of his presidency, Donald Trump has failed to back up his words – or tweets – with action on a variety of fronts. But the rest of the world's governments, and particularly those in Asia and Europe, would be mistaken to assume that he won't follow through on his promised "America First" trade agenda.

  3. A GrabBike rider uses his mobile phone Bay Ismoyo/Getty Images

    The Platform Economy

    While developed countries in Europe, North America, and Asia are rapidly aging, emerging economies are predominantly youthful. Nigerian, Indonesian, and Vietnamese young people will shape global work trends at an increasingly rapid pace, bringing to bear their experience in dynamic informal markets on a tech-enabled gig economy.

  4. Trump Mario Tama/Getty Images

    Profiles in Discouragement

    One day, the United States will turn the page on Donald Trump. But, as Americans prepare to observe their Thanksgiving holiday, they should reflect that their country's culture and global standing will never recover fully from the wounds that his presidency is inflicting on them.

  5. Mugabe kisses Grace JEKESAI NJIKIZANA/AFP/Getty Images

    How Women Shape Coups

    In Zimbabwe, as in all coups, much behind-the-scenes plotting continues to take place in the aftermath of the military's overthrow of President Robert Mugabe. But who the eventual winners and losers are may depend, among other things, on the gender of the plotters.

  6. Oil barrels Ahmad Al-Rubaye/Getty Images

    The Abnormality of Oil

    At the 2017 Abu Dhabi Petroleum Exhibition and Conference, the consensus among industry executives was that oil prices will still be around $60 per barrel in November 2018. But there is evidence to suggest that the uptick in global growth and developments in Saudi Arabia will push the price as high as $80 in the meantime.

  7. Israeli soldier Menahem Kahana/Getty Images

    The Saudi Prince’s Dangerous War Games

    Saudi Arabia’s Crown Prince Mohammed bin Salman is working hard to consolidate power and establish his country as the Middle East’s only hegemon. But his efforts – which include an attempt to trigger a war between Israel and Hezbollah in Lebanon – increasingly look like the work of an immature gambler.