الأوروبيون غير الأوروبيين في أوروبا

تقوم الدولة القومية على الوحدة العرقية والجغرافية، وينبني تاريخها وتطورها السياسي على حس مواطنيها بالهوية الجمعية. وتنشأ الإمبراطوريات حين ترى إحدى المجموعات الوطنية أن بقاءها داخل حدودها الجغرافية أصبح عُـرضة للخطر أو لم يعد فعّالاً، فتشرع في التوسع بالقوة وعلى نحو يتسم عادة بأعمال عنف واسعة النطاق.

لم تكتشف أوروبا الغربية سبيلاً آخر للتنمية إلا بعد الحرب العالمية الثانية، حين أصبحت الهتلرية مجرد صفحة من صفحات التاريخ، إلا أن الستالينية باتت تشكل في نفس الوقت خطراً داهماً. وأدرك مفكرو أوروبا الغربية أن كلاً من القومية والإمبريالية لا يشكلان الأساس المقبول لبناء الدولة، وأن الاستقرار الأوروبي يتطلب إقامة وحدة بين الدول على النحو الذي يسمح لها بالتوسع، إلا أن هذه الوحدة لا ينبغي أن تتحول إلى إمبراطورية.

سارع أهل النخبة السياسية في أوروبا الغربية إلى تبني هذا الموقف، وساهم الفكر السياسي "الأورو-أطلنطي" في أميركا، فضلاً عن خطة مارشال، في دعم هذا الموقف عل نحو حاسم. وكان عقد معاهدة روما وتأسيس المجلس الأوروبي، بمثابة تجسيد لإنجاز خارق على المستوى القانوني، والاقتصادي، والسياسي ـ والفلسفي في المقام الأول.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/ulpvog7/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.