مهمة أوروبا المتواضعة

في الأول من مايو انضمت دول عشر جديدة إلى الاتحاد الأوروبي، ليرتفع بهذا عدد الدول الأعضاء بالاتحاد إلى خمس وعشرين دولة. وهناك دولتان أخريان ـ رومانيا وبلغاريا ـ تمران الآن بمرحلة التفاوض من أجل دخول الاتحاد، ودولة أخرى ـ تركيا ـ تقرع الباب طلباً للدخول. ولكن بعيداً عن الاحتفالات بأحدث جولة من جولات التوسعة والإعداد للجولة التالية، فقد حان الوقت لكي نسأل أنفسنا: " ما الأثر الذي سيخلفه الاتحاد الأوروبي الموسع على الشئون الدولية؟ "، و" كيف ستنظر باقي الدول الأعضاء بالأمم المتحدة إلى هذا الحدث، وكيف ينبغي لها أن تنظر إليه؟ ".

ولكي ندرك مدى أهمية ما يحدث الآن فلابد وأن نبدأ بتحرير أنفسنا من لعنة أيامنا هذه. فنحن إذا قبلنا، سنظل ضحايا للأحداث الجارية ولكل ما يحدث في أية لحظة بعينها. وذلك الجهاز الذي نسميه التلفاز يضيق آفاقنا، فلم يعد أحد يفكر فيما سيحدث على الأمد البعيد.

لكن الأهمية الحقيقية للمشروع الأوروبي لن تتضح إلا على الأمد البعيد. وتكمن أهمية هذا المشروع في سببين. يتلخص الأول فيما يحمله هذا المشروع من مفاهيم ضمنية حول السلام وحقوق الإنسان. ويرتبط الثاني بتأثيره على التجارة والتنمية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/sEdIIch/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.