محرمات اوروبا الاخيرة

ان بامكانك دائما ان تثق بالامريكان كما قال ونستون تشيرشل لأنهم في النهاية سيفعلون الشيء الصحيح بعد ان يكونوا قد استنفذوا جميع الخيارات الاخرى ففي الاشهر الثمانية عشرة الاخيرة اتبعت اوروبا نفس الاسلوب ايضا في مواجهة ازمة ديونها السيادية : لقد قامت اوروبا باتخاذ القرارات الضرورية ولكن دائما كحل اخير.

لقد اعلن قادة منطقة اليورو مرة اخرى بتاريخ 21 يوليو ان ما كان لا يمكن تصوره في الماضي قد

 اصبح في واقع الامر ضروريا . لقد تخلوا عن التظاهر بان اليونان قادرة على السداد واعترفوا ان اسعار الفائدة الزائدة عن الحد سوف تجعل الامور اسوأ واتفقوا على منح المزيد من القروض وبفترات اطول كما قاموا بدعوة الدائنين من القطاع الخاص بإن يتحملوا جزء من العبء وقاموا ايضا بالتعهد بإنه حتى لو تم تقييم السندات الحكومية اليونانية على انها جزء من تقصير اختياري عن السداد فإنه لن يتم حرمان البنوك اليونانية من حرية الوصول للسيولة ولقد قاموا ايضا بالاقرار بإن هناك حاجة لدعم النمو الاقتصادي واتفقوا على توسيع نطاق تسهيلات الاستقرار المالي الاوروبي مما يجعلها اداة اكثر مرونة للتدخل.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/KH1KLS6/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.