إعصار كاترينا الأوروبي القادم

بينما كان الأوروبيون يراقبون تعثر الرئيس بوش بالموت والدمار والفوضى التي جلبها إعصار كاترينا في نيو أورلينز، لم يتمالك البعض تقديم التهنئة لأنفسهم قائلين :" نحمد الله على تكافلنا الاجتماعي".

وفعلاً، لن يسمح أي بلد أوروبي لمواطنيه بأن يغرقوا في الفقر المدقع لدرجة تمنعهم من الفرار من وجه كارثة طبيعية. لقد صدم الأوروبيون كلهم ـ وليس اليساريون فقط ـ لا بل ذعروا  بالبرهان الحي الذي قدمه إعصار كاترينا حول حقيقة لا تناهي عمق قعر الفقر في أمريكا.

لكن هذا الاهتمام والتعاطف لا يعدو كونه تهنئة ذاتية مبالغ فيها إذ أنها تسمح للأوروبيين طمس المشاكل الحقيقة التي يعانون منها الآن على الرغم من  التكافل الاجتماعي الذي يتبجحون به.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/9JSxQvP/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.