0

مصلحة أوروبا في إغلاق معتقل جوانتانامو

بروكسل ـ ظل الاتحاد الأوروبي لأعوام يدعو بكل حماس إلى إغلاق معتقل خليج جوانتانامو. والآن وبعد أن اتخذ رئيس الولايات المتحدة باراك أوباما القرار بإغلاق ذلك المعتقل، فقد أصبح الاتحاد الأوروبي مستعداً لتقديم الدعم السياسي والعملي للولايات المتحدة للمساعدة في تحقيق تلك الغاية.

ونحن نشترك مع الرئيس أوباما في تقييمه لمعتقل جوانتانامو بأنه الرمز الذي ساعد تنظيم القاعدة في تجنيد الإرهابيين لخدمة قضيته. والحقيقة أن وجود معتقل جوانتانامو ربما ساعد في خلق المزيد من الإرهابيين في مختلف أنحاء العالم، وبأعداد لا تقارن بمن يحتجزهم بالفعل من إرهابيين حقيقيين. ونحن في الاتحاد الأوروبي نعتقد أنه من مصلحتنا المشتركة مع الولايات المتحدة أن نمنع التطرف وتجنيد الإرهابيين في مختلف أنحاء العالم.

إن المسؤولية الرئيسية عن إغلاق معتقل جوانتانامو وإعادة توطين وتأهيل المحتجزين تقع على عاتق الولايات المتحدة. ولكن الأوروبيين يريدون مساعدة الولايات المتحدة في فتح صفحة جديدة. ولهذا السبب تسلمت بلدان الاتحاد الأوروبي مواطنيها والمقيمين لديها سابقاً الذين تم ترحيلهم من معتقل جوانتانامو. ولهذا السبب أيضاً تسلمت فرنسا مؤخراً محتجزاً جزائرياً سابقاً. ولهذا السبب تدرس بقية بلدان الاتحاد الأوروبي تسلم المحتجزين السابقين الذين تقرر الإفراج عنهم، ولكنهم ولأسباب قاهرة لا يستطيعون العودة إلى بلدانهم الأصلية. ونحن في الاتحاد الأوروبي نتوقع من الولايات المتحدة أن تفعل المثل؛ فإذا كان من الجائز إطلاق سراح هؤلاء الناس في أوروبا، فمن الجائز ومن المأمون أن يتم ذلك في الولايات المتحدة أيضاً.

ونحت نتفق عموماً مع أوباما على أننا لا نستطيع في المدى الطويل أن نحافظ على سلامتنا وأمننا ما لم نسخر القوة المستمدة من قيمنا الجوهرية، وعلى أننا نتمسك بأعز قيمنا ليس فقط لأن هذا هو الصواب، بل وأيضاً لأن هذا من شأنه أن يعزز من قوتنا ويحافظ على سلامتنا وأمننا. إن تجربة الأنظمة الديمقراطية الأوروبية في مواجهة طويلة الأمد مع تهديد الإرهاب تؤكد أن حقوق الإنسان وحكم القانون من أقوى الأصول لدينا. ولهذا السبب يريد الإرهابيون تدمير هذه الأصول.