أوروبا وانقسام الحالمين

بيركلي ــ يبدو أن زعماء أوروبا، خلافاً للرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش الأب، لم يواجهوا مشكلة قَط فيما يتصل "بمسألة الرؤية". فقد كانوا يدركون دوماً ماذا يريدون لقارتهم. ولكن امتلاك الرؤية ليس كمثل تنفيذها. وفيما يتصل بوضع الأفكار موضع التطبيق العملي فإن أداء زعماء الاتحاد الأوروبي كان قاصراً بشكل متكرر.

ويتجلى هذا التوتر القائم بين أهداف الأوروبيين وقدرتهم على تحقيقها مرة أخرى في أعقاب قمة الاتحاد الأوروبي الأخيرة. إن زعماء أوروبا الآن يتفقون على رؤية للهيئة التي ينبغي للاتحاد الأوروبي أن يكون عليها: اتحاد اقتصادي ونقدي يكمله اتحاد مصرفي، واتحاد مالي، واتحاد سياسي. وتبدأ المشاكل بمجرد انتقال المناقشة إلى كيفية ــ وبوجه خاص توقيت ــ تأسيس الأشكال الثلاثة الأخيرة للوحدة.

فقد اتفق زعماء أوروبا على أن الاتحاد المصرفي يعني إنشاء سلطة إشرافية منفردة. وهو يعني وضع خطة مشتركة للتأمين على الودائع وآليات لإغلاق المؤسسات المالية المفلسة. كما يعني منح مرافق الإنقاذ في الاتحاد الأوروبي القدرة على ضخ الأموال مباشرة إلى البنوك غير الممولة بالقدر الكافي.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/NvB04N8/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.