أوروبا وشرطة الضمير

كانت قصة رفض تعييني كعضو في المفوضية الأوروبية في الخريف الماضي قصة مشينة. فبعد ترشيحي لعضوية المفوضية من قِـبل الحكومة الإيطالية، كان لزاماً عليّ أن أنسحب بسبب تعليقات مزعومة قيل أنني أدليت بها، وتحمل بغضاً للمثليين (اللوطيين والسحاقيات)، أمام لجنة البرلمان الأوروبي المختصة بالحقوق المدنية، والعدالة، والشئون الداخلية. والآن بعد أن انقشع غبار تلك الموقعة، وفي ظل وجود مفوضية جديدة، فقد آن الأوان لكي نسأل أنفسنا ما هي الدروس المستفادة من هذه المسألة.

يرتبط الدرس الأول بضرورة تحري دقة المعلومات وتوخي الأمانة عند نقل الأخبار في عالم السياسة. فالديمقراطية لا تعمل إلا إذا كان نقل أخبار القضايا المطروحة للنقاش يتم بأسلوب يتسم بالنزاهة والصدق. وبطبيعة الحال، فلكل شخص مطلق الحرية في التعليق على الأحداث وتقييمها كيفما يشاء. لكن العمل في مجال الإعلام يتطلب الالتزام بمستويات سامية من تحري الدقة والصدق؛ وإلا فإن الحوار العام يصبح مشوهاً ومحرفاً بحيث يعجز المواطنون عن تقيم المغزى منه على الوجه الصحيح. وليس من حق المراسلين أن يحرفوا الحقائق إلى حد التلفيق.

وفي حالتي على سبيل المثال، كانت التهمة الأساسية الموجهة إليّ ملفقة: فلم يصدر عني تصريح فيه كراهية للمثليين. حتى أنني لم أطرح قضية المثلية الجنسية خلال النقاش بشأن تعييني، بل إن خصومي هم الذين فعلوا. فأنا لم أنطق بالتعبير المشحون بالعاطفة "خطيئة"، ولم أربط بين هذا التعبير وبين المثلية الجنسية أثناء المناقشات. ومرة أخرى أقول إن خصومي هم من فعلوا ذلك.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/ORn4Si4/ar;
  1. An employee works at a chemical fiber weaving company VCG/Getty Images

    China in the Lead?

    For four decades, China has achieved unprecedented economic growth under a centralized, authoritarian political system, far outpacing growth in the Western liberal democracies. So, is Chinese President Xi Jinping right to double down on authoritarianism, and is the “China model” truly a viable rival to Western-style democratic capitalism?

  2. The assembly line at Ford Bill Pugliano/Getty Images

    Whither the Multilateral Trading System?

    The global economy today is dominated by three major players – China, the EU, and the US – with roughly equal trading volumes and limited incentive to fight for the rules-based global trading system. With cooperation unlikely, the world should prepare itself for the erosion of the World Trade Organization.

  3. Donald Trump Saul Loeb/Getty Images

    The Globalization of Our Discontent

    Globalization, which was supposed to benefit developed and developing countries alike, is now reviled almost everywhere, as the political backlash in Europe and the US has shown. The challenge is to minimize the risk that the backlash will intensify, and that starts by understanding – and avoiding – past mistakes.

  4. A general view of the Corn Market in the City of Manchester Christopher Furlong/Getty Images

    A Better British Story

    Despite all of the doom and gloom over the United Kingdom's impending withdrawal from the European Union, key manufacturing indicators are at their highest levels in four years, and the mood for investment may be improving. While parts of the UK are certainly weakening economically, others may finally be overcoming longstanding challenges.

  5. UK supermarket Waring Abbott/Getty Images

    The UK’s Multilateral Trade Future

    With Brexit looming, the UK has no choice but to redesign its future trading relationships. As a major producer of sophisticated components, its long-term trade strategy should focus on gaining deep and unfettered access to integrated cross-border supply chains – and that means adopting a multilateral approach.

  6. The Year Ahead 2018

    The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

    Order now