German male with 'Refugees Welcome' shirt on.

أجندة الهجرة للقطاع الخاص

جنيف ــ مع استمرار أزمة اللاجئين في أوروبا في التطور، تأتي عروض المساعدة من بعض الأماكن غير المتوقعة. فقد ساعدت استجابات واسعة النطاق من مجتمع المال والأعمال في تكميل التدخلات من قِبَل الحكومات، ومنظمات المجتمع المدني، ومنظمات الإغاثة. ويسلط هذا النوع من التعبئة الضوء ليس فقط على الدور الذي يستطيع القطاع الخاص أن يلعبه في إدارة الهجرة، بل وأيضاً أهمية توسيع نطاق المشاركة إلى ما هو أبعد من الاستجابة للأزمة المباشرة.

الواقع أن المساعدات تُقَدَّم من قِبَل الشركات الكبيرة والصغيرة. وكان أصحاب المحلات يزودون اللاجئين بالطعام والكساء بالمجان، كما ساعدت شركات النقل المحلية الناس في الانتقال عبر الحدود. وعلى المستوى الشركاتي، قدمت شركات مثل فيديكس، وجيه بي مورجان تشيس، وجوجل مساهمات مباشرة تجاوزت قيمتها مليون دولار أميركي لمنظمات إنسانية. وتقدم شركات مثل أمريكان إكسبرس ودايملر مساعدات تعادل المساعدات التي يقدمها الموظفون العاملون لديها. كما تقدم شركة ويسترن يونيون عشرة سنتات لكل معاملة تتم من قِبَل المستهلكين في الاتحاد الأوروبي، وقررت شركة الطيران النرويجية جمع المال من خلال جمع المال أثناء رحلاتها.

وفي الوقت نفسه، افتتح نادي بايرن ميونيخ لكرة القدم معسكر تدريب للاجئين، كما أطلقت شركة سيمنز برنامجاً تدريبياً في ألمانيا لطالبي اللجوء.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/jMciDqh/ar;