kerameus1_Dariusz PuchaÅaAnadolu Agency via Getty Images_ukraine schools education Dariusz PuchaÅa/Anadolu Agency via Getty Images

واجب أوروبا تجاه قطاع التعليم في أوكرانيا

أثينا ـ لقد جلبت الحرب في أوكرانيا صورًا مروعة إلى أوروبا. فقد تم فقدان عدد كبير من الأرواح وسبل العيش. وقد اضطر أكثر من أربعة ملايين أوكراني إلى الفرار، ونزح أكثر من ستة ملايين آخرين داخليًا. وتحذر المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين من أن هذه هي "أزمة اللاجئين الأسرع نموًا في أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية".

تتسم الحياة اليومية لجميع الأوكرانيين الآن بغياب المأوى الآمن والسلع الأساسية. لكن الوضع أسوأ بالنسبة للأطفال والشباب في أوكرانيا البالغ عددهم 10.7 مليون. لقد تعرض مسار تعليمهم لعرقلة شديدة، مما قد يكون له تداعيات طويلة الأجل بالنسبة لهم ولبلدهم. ووفقًا لإحصاءات حديثة، ترك الغزو الروسي بالفعل أكثر من 350.000 طفل أوكراني محرومين من التعليم، ومن المتوقع أن يتأثر عدة ملايين آخرين. إن الآثار المتفاقمة للحرب والجائحة على التعليم تُهدد بترك جيل كامل من الطلاب الأوكرانيين يعاني من فجوات حادة في التعليم.

عندما تكون حياة الأشخاص مُعرضة للخطر، قد يبدو التعليم وكأنه رفاهية أو أمرًا ثانويًا. لكن لا يمكن التأكيد بما فيه الكفاية على أهمية التعلم المُتواصل دون انقطاع. إن التعليم حق أساسي يجب ضمانه في جميع الظروف. كما أنه ضروري لسلامة الأطفال العاطفية والعقلية - لاسيما في أوقات الأزمات، كما أظهرت الجائحة. كلما طالت مدة بقاء الطالب محرومًا من الوصول إلى التعليم، زادت الآثار السلبية على الكفاءات الأساسية، وزادت احتمالات عدم إتمامه الدراسة في المستقبل.

To continue reading, register now.

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

Subscribe

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

https://prosyn.org/L4ZBPWNar