soros115_ Lukas SchulzeGetty Images_orban kaczynski Lukas Schulze/Getty Images

وقوف أوروبا في وجه المجر وبولندا واجب

نيويورك ــ استخدمت المجر وبولندا حق النقض ضد ميزانية الاتحاد الأوروبي المقترحة التي تمتد لسبع سنوات بقيمة 1.15 تريليون يورو (1.4 تريليون دولار أميركي) وصندوق التعافي الأوروبي بقيمة 750 مليار يورو. ورغم أن البلدين هما المستفيدان الأكبر من الميزانية، فإن حكومتيهما تعارضان بشدة شرط سيادة القانون الذي تبناه الاتحاد الأوروبي بناء على طلب من البرلمان الأوروبي. وهما يدركان أنهما ينتهكان سيادة القانون بطرق فاضحة، ولا يريدان أن يتحملا العواقب.

الواقع أنه ليس المفهوم المجرد لسيادة القانون هو الذي يعارضه رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان، وبدرجة أقل حاكم بولندا بحكم الأمر الواقع ياروسواف كاتشينسكي. فمن منظورهما، تمثل سيادة القانون الحد العملي للفساد الشخصي والسياسي. بل يشكل استخدام حق النقض هنا مناورة يائسة من جانب اثنين من معتادي انتهاك سيادة القانون.

كانت أيضا خطوة غير مسبوقة، تأتي في وقت حيث تعاني أوروبا من طفرة خطيرة في حالات الإصابة بعدوى مرض فيروس كورونا 2019 (كوفيد-19)، وقد دفعت بممثلي بلدان الاتحاد الأوروبي إلى حالة من الحيرة والارتباك.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading and receive unfettered access to all content, subscribe now.

Subscribe

or

Unlock additional commentaries for FREE by registering.

Register

https://prosyn.org/h2e2uMLar