Train moving in Europe Carlos Bryant/Flickr

تحرك اوروبا ضد حرية التنقل

برينستون- ان القضية الاكبر التي لم تحل بعد في الاتحاد الاوروبي هي قضية حرية التنقل. لقد كان الهدف من عملية التكامل تسهيل عملية التنقل بين بلد واخر بالنسبة للاوروبيين وجعلها اكثر جذبا وطبقا لهذه الرؤية فإن سكان الاتحاد الاوروبي سوف يخسرون الدولة ويكسبون القارة ولكن بعض النتائج الاخيره للانتخابات توحي بإنهم اكثر قلقا من خسارة الدولة .

منذ ان ازال القانون الاوروبي الموحد لسنة 1986 القيود على العمل في الدول الاعضاء الاخرى كان في القارة سوق عمل واحد- على الاقل نظريا. لقد كانت هذه سياسة تتلائم مع اجزاء اخرى من اجندة التكامل. ان قدرة اليورو على العمل كعملة موحدة تتطلب سوق عمل مرن يستطيع العمال فيه التأقلم مع الصدمات الاقليمية وذلك بالتنقل.

لكن فقط بعد الازمة المالية العالمية تمكنت الهجرة الاوروبية من الانطلاق وكانت النتيجة ردة فعل عكسية ضدها ،اولا في البلدان المستهدفه والان في بلدان المنشأ كما توحي بذلك الانتخابات الرئاسية البولنديه والتي انتهت مؤخرا وبينما يتصاعد الجدل حول الهجره انتهى المطاف باولئك الذين هاجروا واولئك الذين بقوا في اوطانهم بان اصبحوا قوميين بدلا من ان يكونوا اوروبيين.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/JjPAXk9/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.