Alexis Tsipras NurPhoto/Getty Images

تأسيس أوروبا غير ليبرالية

أثينا - في 25 مارس/ آذار، اجتمع قادة أوروبا في مكان ولادة "المشروع الأوروبي" للاحتفال بالذكرى الستين لمعاهدة روما. لكن ما هو سبب الاحتفال بالضبط ؟

هل كانوا يتنبئون بتفكك أوروبا، التي يصفونها الآن ب "متعددة السرعات" أو "متغيرة هندسيا"؟ أم جاؤوا لمدح نهجهم التجاري المعتاد لحل كل أزمة - وهو النهج الذي أدى إلى إشعال النيران القومية وكراهية الأجانب في جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي؟

حتى المؤيدين لأوروبا اعترفوا بأن اجتماع روما كان أشبه بصحوة أكثر من الاحتفال. وبعد بضعة أيام، بعثت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي برسالتها إلى الاتحاد الأوروبي، تطلب فيا  رسميا خروج المملكة المتحدة البطيء والحاسم من الاتحاد.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/fPwx4vp/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.