Monty Rakusen/Getty Images

تكثيف الجهود لزيادة كفاءة الطاقة الأوروبية

بروكسل - في مؤتمر COP21 في باريس في ديسمبر الماضي، أخذ زعماء العالم على نفسهم وضع أهداف وطنية، بما في ذلك معايير كفاءة استخدام الطاقة للحد من انبعاثات الغازات المسببة للاٍحتباس الحراري. و الآن تواجه المفوضية الأوروبية لحظة حاسمة: هل ستضع المفوضية أهداف طموحة لكفاءة استخدام الطاقة قابلة للتحقيق والتي من شأنها أن تجبر الأفراد والصناعة لإجراء تغييرات حقيقية؟ أو ستنحني للضغوط السياسية وتحدد أهداف لا معنى لها والتي سيتم الوصول إليها على أي حال، بدون أي مجهود إضافي؟

وقد اتخذ هذا النهج الأخير في عام 2014، عندما وافق القادة الأوروبيون على تحسين كفاءة استخدام الطاقة بنسبة 27٪ قبل عام 2030. وقد تمت تهنئة المجلس الأوروبي في ذلك الوقت على قيادته. لكن لم يُشر أي أحد إلى أن كفاءة الطاقة العالمية من المرجح بالفعل أن تزيد بنسبة حوالي 35٪ من تلقاء نفسها بحلول عام 2030.

وقد أعطى اتفاق COP21 أوروبا فرصة ثانية لتكون مثالا يحتذي به ولتصبح القائد العالمي لكفاءة الطاقة. وينتظر علماء البيئة وكبار رجال الأعمال، والأكاديميين أهداف جديدة من المفوضية الأوروبية، والتي من المرجح أن تتقرر في أكتوبر، خلال المراجعة القادمة لتوجيه لجنة كفاءة الطاقة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/koqnjNQ/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.