Britain Brexit protest Justin Tallis/Getty Images

معركة أوروبا على أربع جبهات

لندن ــ بانتهاء انتخابات ألمانيا، بلغت أوروبا نهاية موسم من الاضطرابات السياسية المتواصلة. والآن آن الأوان لاتخاذ تدابير تستجيب على النحو الملائم للاضطرابات التي خلقتها كل هذه الاقتراعات.

وصف فرانس تيمرمانز، النائب الأول لرئيس المفوضية الأوروبية، حالة أوروبا في العام الماضي بأنها "أزمة متعددة": الخروج البريطاني، ومسألة اللاجئين، وما يسمى "الديمقراطية غير الليبرالية" في المجر وبولندا، وأزمة اليورو التي لم تُحَل بعد، والمخاطر الجيوسياسية التي يمكن أن نعزوها إلى دونالد ترمب وفلاديمير بوتن. وكل هذا يتحدى "المشروع الأوروبي" الذي بدأ قبل ستين عاما بمعاهدة روما.

لكن الأزمات تخلق الفرص دائما. وقد أنتجت أزمة العام المنصرم المتعددة مجموعة من الفرص. ولم يعد لدى قادة أوروبا أي عذر للتقاعس عن العمل في حين ينتظرون رفض الناخبين التالي.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

http://prosyn.org/EbMHmdm/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.