أوروبا واليورو

باريس ـ إن النجاح المستمر لليورو يشكل مسألة فنية وعاطفية (يشترك فيها القلب مع العقل) بالنسبة لأي مواطن يعيش في بلدان منطقة اليورو الستة عشر. وفي اعتقادي أنه من البديهي أن يمثل اليورو هذا القدر من الأهمية بالنسبة لأوروبا، بل وبالنسبة للاقتصاد العالمي ككل.

ومن الأهمية بمكان أن نتذكر أولاً أن فكرة أوروبا بدأت كمشروع لضمان السلام والديمقراطية بين شعوب أوروبا. وعندما بدأ العمل بالعملة الجديدة في عام 1999 ـ والأهم من ذلك عندما سنحت الفرصة للمواطنين الأوروبيين لاستخدامها لأول مرة في يناير/كانون الثاني من عام 2002 ـ كانت بمثابة الدليل الملموس والقاطع على أن التكامل الأوروبي كان حقيقة واقعة. وكما يقول الشعار: "اليورو في محفظتك، وأوروبا في جيبك".

وبعد مرور عشرين عاماً منذ انتخاب البرلمان الأوروبي بالاقتراع العام في عام 1979، كان تقديم عملة اليورو بمثابة الامتداد الطبيعي للحلم الأوروبي.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/APUh3w0/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.