Skip to main content

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions

fischer164_Peter DazeleyGetty Images_uschinatradewarmeeting Peter Dazeley/Getty Images

نحو شراكة بريطانيه مميزة مع الإتحاد الأوروبي

برلين- بعد الانتصار الساحق الذي حققه بوريس جونسون في الانتخابات العامة البريطانية الشهر الماضي تأكد الآن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بتاريخ 31 يناير 2020 . يتمتع جونسون باغلبية برلمانية واضحه تمكنه من التوصل لصفقة خروج منظم من هذه الكتله وعلى الرغم من ان بريطانيا والاتحاد الاوروبي يواجهان الان مفاوضات صعبة للتوصل لاتفاقية تجارية مفيدة للطرفين ، اصبح بريكست نفسه واقعا مؤكدا .

ماذا يعني هذا بالنسبة لأوروبا ؟ ان بريطانيا هي ثاني اكبر اقتصاد ضمن الاتحاد الاوروبي وهي واحدة من دولتين في اوروبا تعتبران من القوى النووية كما ان بريطانيا كذلك عضو دائم في مجلس الامن الدولي تمتلك حق النقض الفيتو(الى جانب فرنسا). لقد كانت بريطانيا دائما تتمتع باهمية حيوية بالنسبة لاوروبا ثقافيا وتاريخيا وكلما كانت حرية وامن اوروبا على المحك ، كان يمكن دائما التعويل على بريطانيا لتهب للدفاع عن اوروبا .

ان المستقبل سيحدد ماذا يعني بريكست لبريطانيا ولكن الكثير من التأثيرات لا تعتمد على اتفاقية الخروج ولكن كيف ستتعامل بريطانيا مع الظروف المتغيرة للقرن الحادي والعشرين وبالنسبة للاتحاد الاوروبي فإن من الواضح ان الانسحاب البريطاني لن يترك الكتلة أقوى فهناك دولة كبرى من الناحية الجيوسياسية والعسكرية مثل بريطانيا تغادر الاتحاد الاوروبي في وقت يشكك فيه الرئيس الامريكي دونالد ترامب بالضمان الامني طويل المدى لامريكا.

مهما يكن من امر فإنه لن يكون لبريكست تأثير كبير على السياسه الامنيه الاوروبية فالمصالح الامنية لكلا الجانبين بقيت بدون تغيير خلال دراما البريكست . ان الاندماج الاوروبي مبني على اساس السوق الموحدة للاتحاد الاوروبي ( الاتحاد الجمركي والمنطقة القضائية المشتركة ) وليس الترتيبات العسكرية المشتركة وفي سياق بريكست فإن هذا الفارق يمكن ان يكون مفيدا وذلك نظرا لإنه على الرغم من ان كل طرف يمثل مصالح متباينة اقتصاديا ، فإنهم ما يزالوا يتشاركون المخاوف الامنية نفسها .

لكن لو ارادت بريطانيا او الاتحاد الاوروبي تضمين اسئلة أمنية في مفاوضات بريكست فإن هذا سيخلق الظروف لنتيجة تؤدي لخسارة الجميع . ان اي شي يهدد الامن او الاستقرار القاري الاوروبي يتعارض كذلك مع المصالح البريطانية وبغض النظر ما اذا كانت بريطانيا دولة عضو في الاتحاد الاوروبي ام لا فإنه يتوجب عليها ان تتضامن مع الاتحاد الاوروبي عندما يواجه قضايا مثل الهجرة والارهاب .

وبالمثل فإن مقاربة مشتركة لبريطانيا والاتحاد الاوروبي تجاه روسيا والصين تبدو امرا لا مفر منه والسؤال الحقيقي الوحيد هو ما هو شكل الاطار المؤسساتي الأفضل لتعاون مبني على الثقة على تلك الجبهات التي تزداد اهميتها الجيوسياسية . ان احد تلك الادوات التي تتبادر الى الذهن هو " شراكة مميزة " وهو مفهوم طرحه الحزب الديمقراطي المسيحي الالماني في السابق عن كيف يمكن للاتحاد الاوروبي الاحتفاظ بعلاقات بناءه مع تركيا مع عدم انضمام ذلك البلد للإتحاد الأوروبي .

Subscribe now
Bundle2020_web

Subscribe now

Subscribe today and get unlimited access to OnPoint, the Big Picture, the PS archive of more than 14,000 commentaries, and our annual magazine, for less than $2 a week.

SUBSCRIBE

في واقع الأمر فإن هذه الفكرة لم تنجح فيما يتعلق بتركيا لسبب بسيط وهو ان الشروط المسبقة لنجاح هذه الفكرة لم تكن متوفرة لدى الجانب التركي ولكن الحالة البريطانية مختلفة تماما لإن ذلك البلد سيكون قد خرج من الاتحاد الأوروبي بعد عقود من العضوية ومع وجود مصالح مشتركة بالفعل بين الطرفين ، فهم يحتاجون فقط لإن يقرروا مدى قرب علاقة التعاون المستقبلية بينهما. أنا اعتقد ان تلك العلاقة يجب ان تكون وثيقة جدا وان يدرك الطرفان ان ما حصل بالماضي يجب ان يبقى بالماضي وعند صياغة العلاقة الجديدة ، يجب ان نستفيد استفادة كاملة من العلاقات الوثيقة والمعرفة الحميمة لبعضهما البعض .

يجب ان تتضمن الشراكة المميزة بين الاتحاد الاوروبي والمملكة المتحدة جميع مجالات المصلحة المشتركة وذلك من التجارة والتعاون العلمي والتغير المناخي الى الهجرة والارهاب والامن السيبراني ومبادرات السياسة الخارجية والتنموية المشتركة . ان اي قضية تتعلق بالمصالح المشتركة يجب ان تكون جزءا من الترتيبات المستقبلية وتخضع لاجراءات التعاون .

يبقى ان نرى ما اذا كانت بريطانيا ستعمل على صياغة سياستها الامنية على اساس مصالحها المشتركة مع اوروبا او انها ستتجه مجددا تجاه الولايات المتحدة الامريكية. ان تحقيق التوازن بين مصالح كل لاعب في منطقة شمال الاطلنطي لن يكون سهلا خاصة مع وجود ترامب في السلطة ولكن على أي حال يجب ان يسعى الاتحاد الاوروبي وبريطانيا لشكل مؤسساتي تتم هيكلته على شاكلة المجلس الاوروبي أو المجالس المتخصصة ضمن الاتحاد الاوروبي وهذا سيسمح لكل طرف بإن يحيط الطرف الاخر علما بموقفه المتعلق بالقضايا الامنية .

السؤال الاخر هو ما اذا كانت التنمية الاقتصادية البريطانية في المستقبل ستمكنها من المحافظة على مستواها الحالي من الانفاق الدفاعي ضمن الناتو ومن المنظور الامني الاوروبي فإن هذا ربما سيكون السؤال الجيوسياسي الاهم بعد بريكست .

بعد قدر كبير من الألم والارتباك فإن قرار بريكست قد اصبح فعليا خلفنا حيث يتوجب على الطرفين ان يتطلعا للمستقبل وان يجدوا وسائل للتعاون بشكل اوثق وخاصة عندما يتعلق الامر بصياغة سياسة امنية وخارجية مشتركة . ان مواقف الصين وروسيا الجيوسياسية لم تتغير بسبب بريكست كما لم ينخفض مستوى التهديد الارهابي . ان التحديات الجماعية التي تشكلها الهجرة والتغير المناخي وقضايا اخرى كثيرة ستبقى والامر الان متروك لكلا من الاتحاد الاوروبي وبريطانيا لاداراتها بشكل اكثر فعالية .

https://prosyn.org/iTZng4xar;
  1. skidelsky147_Christoph Soederpicture alliance via Getty Images_policechristmasmarketgermany Christoph Soeder/picture alliance via Getty Images

    The Terrorism Paradox

    Robert Skidelsky

    As the number of deaths from terrorism in Western Europe declines, public alarm about terrorist attacks grows. But citizens should stay calm and not give governments the tools they increasingly demand to win the “battle” against terrorism, crime, or any other technically avoidable misfortune that life throws up.

    1