reichlin19_JOHN THYSAFP via Getty Images_vonderleyenEUcoronavirus John Thys/AFP via Getty Images

كوفيد-19 يمنح فرصة لأوروبا

لندن- على مدى سنوات، تزايدت المخاوف من أن "بجعة سوداء" ستختبر قدرات الاتحاد الأوروبي على إدارة الأزمات. ومع تفشي فيروس كورونا، كوفيد-19، تلاشت هذه المخاوف- وليس واضحا على الإطلاق إن كان الاتحاد الأوروبي سيكون قادرًا على الصمود أمامه.

إن وباء كوفيد-19 ليس مجرد اختبار إجهاد. أولا، من المرجح أن يؤثر على العالم بأسره، مما سيؤدي إلى تباطؤ نمو متزامن، أو حتى إلى الركود. إذ دائمًا ما تكون فترات الركود المتزامن أشد، ودائما ما تدوم لفترة أطول، مقارنة مع فترات الانكماش التي تؤثر على الاقتصادات الفردية، وتضرب الاقتصادات المنفتحة مثل الاتحاد الأوروبي بشدة.

وتتفاقم المشكلة لأن كل دولة عضو في الاتحاد الأوروبي تواجه صدمة شديدة، ومن ثم فإنها ستكون أقل قدرة بكثير على مساعدة بعضها البعض، مقارنة مع ما كانت عليه خلال أزمة منطقة اليورو التي بدأت في عام 2010. ومما لا شك فيه أن إيطاليا تعاني أكثر من غيرها حتى الآن. ولكن أنماط انتقال العدوى الماضية في أماكن أخرى تشير إلى أن كوفيد-19، سيستمر في الانتشار في جميع أنحاء أوروبا، مما يضع كل بلد تحت ضغط متزايد.

To continue reading, register now.

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

Subscribe

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

https://prosyn.org/9xPrpGZar