roubini140_Thierry MonasseGetty Images_europeancommissioneconomycoronavirus Thierry Monasse/Getty Images

تخبط أوروبي على غير الطريقة الهاميلتونية

نيويورك ــ في الأسبوع المنصرم، كشفت المفوضية الأوروبية عن خطة لمساعدة البلدان الأوروبية على إدارة الصدمة التي لا تقل وطأة عن أزمة الكساد العظيم والتي أحدثتها جائحة مرض فيروس كورونا 2019 (كوفيد-19). بناء على اقتراح فرنسي ألماني حديث، تدعو المفوضية إلى إنشاء صندوق التعافي الأوروبي بقيمة 750 مليار يورو (834 مليار دولار أميركي)، على أن يجري توزيع 500 مليار يورو من إجمالي المبلغ كَـمِـنَـح، و250 مليار يورو كقروض.

من المقرر أن تتدفق الأموال الصادرة من خلال هذه الخطة المسماة "جيل الاتحاد الأوروبي التالي" عبر برامج الاتحاد الأوروبي، من أجل تحقيق أهداف المفوضية، بما في ذلك أجندتها الاقتصادية الخضراء والرقمية. وسوف تجمع المفوضية الأموال في السوق من خلال إصدار سندات طويلة الأجل، وسوف تكون جهودها مدعومة بزيادة مقترحة في ضرائب جديدة، كتلك المتعلقة بالانبعاثات الغازية المسببة للانحباس الحراري الكوكبي، والخدمات الرقمية، وغير ذلك من مجالات التجارة العابرة للحدود الوطنية.

على الرغم من كوننا بين قِـلة من المعلقين الذين توقعوا أن يعرض الاتحاد الأوروبي خطة أكبر كثيرا مما توقعه معظم المشاركين في السوق وخبرائها، فإننا ننصح صناع السياسات الأوروبيين أيضا بالتمسك بالواقعية حول ما يمكن تحقيقه في اللحظة الراهنة. فمن السابق لأوانه الاحتفال بـ"لحظة هاميلتون" التي طال انتظارها في الاتحاد الأوروبي لتبادلية الديون.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/OfiZLJear