GettyImages-1238684562 MIKHAIL KLIMENTYEV/SPUTNIK/AFP via Getty Images

مرحبًا بكم في قانون الغاب

برلين ـ في كتابه الصادر عام 1960 بعنوان "الحشد والسلطة"، لاحظ إلياس كانيتي أن المُستبدين المُصابين بجنون العظمة والذين يعتبرون أنفسهم "ناجون" سوف يُحيطون أنفسهم بمساحة فارغة حتى يتمكنوا من رؤية أي خطر وشيك. الأشخاص الوحيدون الذين يمكن الاعتماد عليهم هم أولئك الذين يمكنهم التضحية بأنفسهم. ومع كل عملية إعدام يأمر بها الديكتاتور، فإنه يكتسب بذلك "قوة البقاء".

ما هو أفضل وصف للرئيس فلاديمير بوتين؟ يُفضل المُستبدون في روسيا الجلوس بمفردهم عند نهاية طاولة بيضاء طويلة - مع إصدار الإنذارات النهائية، وشن الغزوات، والأمر باعتقال (أو اغتيال) خصومهم السياسيين. لقد قام بوتين ببناء نفوذه من خلال الحروب الدموية في الشيشان وجورجيا وسوريا وأوكرانيا. يعتمدوجوده على إنهاء وجود الآخرين.

ومع ذلك، يُعد بوتين سببًا في إثارة غرائز البقاء الخاصة بالآخرين. فقط برز فولوديمير زيلينسكي المُمثل الأوكراني الذي تحول إلى رئيس باعتباره البطل الذي يُجسد النضال الوجودي لأمته. وقد أُعيد إحياء منظمة حلف شمال الأطلسي من "الموت الدماغي" الزاحف. وقد تحول الاتحاد الأوروبي فجأة من مشروع سلام يُركز على الداخل إلى مجتمع يتمتع بالسيادة والأمن. وكما أخبرني أحد كبار الدبلوماسيين الأوروبيين هذا الأسبوع، "إن روسيا أكبر وأقرب من أن يُسمح لها بالتصرف بهكذا حماقة باعتبارها بلد متنمر متحرر من جميع المعايير. فإما أن تعمل استجابتنا لهذه الحرب على وضع حد لها أو سينهار عالمنا".

To continue reading, register now.

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

or

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

https://prosyn.org/OQk5rHhar