Flood in India Pacific Press

الجوانب الجيوسياسية للتحديات البيئية

لندن- تعيش أجزاء كبيرة من العالم في حالة من التوتر فهناك علاقة الغرب بروسيا ومستقبل الناتو والحرب الأهلية السورية واللاجئين وتصاعد الشعبوية اليمينية وتأثير الأتمتة والخروج البريطاني القريب من الإتحاد الأوروبي. إن جميع تلك القضايا –وغيرها –قد أثرت سلبا على الجدل العام في العالم ولكن هناك قضية تعتبر أهم من كل تلك القضايا تتعرض للتجاهل أو التهميش وهي قضية البيئة.

لقد حصل ذلك خلال الإجتماع السنوي للمنتدى الإقتصادي العالمي في دافوس في سويسرا فما عدا الإشارة إلى إتفاقية باريس للمناخ من قبل الرئيس الصيني شي جينبينج فإن مواضيع مثل التغير المناخي والتنمية المستدامة لم يتم التطرق اليها في النقاشات الرئيسية وعوضا عن ذلك تم مناقشة تلك المواضيع في الإجتماعات الجانبية والتي كانت نادرا ما تتقاطع مع القضايا السياسية والإقتصادية الحالية.

إن السماح بتجاهل القضايا البيئية في مثل هذا الوقت الذي يتميز بإنعدام الإستقرار الجيوسياسي والإجتماعي هو خطأ وليس فقط لإن هذا يحدث في لحظة حاسمة في المعركة من أجل إدارة التغير المناخي. إن التدهور البيئي وتناقص الموارد الطبيعية تقوض القدرة على التعامل مع بعض من أكبر القضايا العالمية التي نواجهها.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/C43F1Qn/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.