Cute baby

هندسة الطفل الأعظم

نيويورك ــ لم يعد من الجائز أن تساورنا أي شكوك حول ما إذا كان البشر سوف يخضعون للتعديل وراثياً ذات يوم. فالآن يجري بالفعل استخدام أداة جديدة ــ تدعى كريسبر ــ لتعديل جينوم الحشرات والحيوانات. وهي في الأساس عبارة عن سكين جزيئية حادة للغاية. وتسمح هذه الأداة للعلماء باقتطاع وإضافة الجينات بدِقة تامة وبتكاليف زهيدة. وهي مسألة وقت فقط قبل أن تُستَخدَم هذه الأداة لهندسة ذريتنا ــ والتخلص من العديد من الأمراض الوراثية الخطيرة في هذه العملية.

من المؤكد أن هذا الاحتمال يخضع الآن لمناقشات محتدمة. وتتخلص الحجج الرئيسية ضد إجراء التعديل الوراثي على أجنة بشرية في أن هذه الممارسة ستكون غير آمنة وغير عادلة، وأن التعديل سرعان ما يتجاوز الجهود الرامية إلى الحد من انتشار الأمراض الموروثة. ولكن في نهاية المطاف، من غير المرجح أن تكون أي من هذه الأسباب مقنعة بالقدر الكافي لمنع استخدام هذه التكنولوجيا على نطاق واسع.

من الواضح أن السلامة عامل مهم، ولكن من غير المرجح أن تكون عاملاً حاسما. ذلك أن تقنيات تعديل الجينات الجديدة تبدو شديدة الدقة. ويبدو أن التجارب على الحيوانات وعلى الأجنة البشرية التي لن تترك أطباق المختبرات أبداً تسير في الاتجاه الصحيح نحو إثبات ضآلة المخاطر المحيطة بتطبيقها.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/2UvJK0Y/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.