إنهاء سباق التسلح المالي

كمبريدج ــ كثيرا ما يتساءل الناس عما إذا كان المنظمون والمشرعون أصلحوا عيوب النظام المالي التي دفعت العالم إلى شفا كساد أعظم ثان. والجواب باختصار هو لا.

صحيح أن فرص حدوث تكرار مباشر لانهيار 2008 المالي الحاد تضاءلت بشكل كبير لأن أغلب المستثمرين والمنظمين والمستهلكين بل وحتى الساسة سوف يتذكرون تجربتهم المالية المروعة لفترة طويلة من الزمن. ونتيجة لذلك، فقد يستغرق الأمر بعض الوقت حتى يعود الإهمال إلى بلوغ أقصى مدى له مرة أخرى.

ولكن بخلاف ذلك،لم يطرأ تغيير جذري يذكر. ذلك أن معظم التشريعات واللوائح التي صدرت في أعقاب الأزمة خدمت غالباً في ترقيع الوضع الراهن والمحافظة عليه كما هو. ولا يملك الساسة والمنظمون الشجاعة السياسية ولا القناعة الفكرية اللازمة للعودة إلى نظام أكثر وضوحا وأكثر مباشرة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/NuspFxa/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.