torero2_DelmartyAlpacaAndiaUniversal Images Group via Getty Images_agrobot DelmartyAlpacaAndiaUniversal Images Group via Getty Images

القضاء على الجوع بطريقة مستدامة

روما ــ في عام 2015، اجتمعت 193 دولة في إطار منظمة الأمم المتحدة وتعهدت بالقضاء على الجوع العالمي بحلول عام 2030 كجزء من أجندة التنمية المستدامة. الآن وقد تبقى أقل من عقد من الزمن، تبدو احتمالات تحقيق هذا الهدف ضئيلة. ومن الواضح أن تحسين هذه الاحتمالات يتطلب تصدي الحكومات والقطاع الخاص للأزمات الغذائية والبيئية العالمية في ذات الوقت.

تزايدت حدة انعدام الأمن الغذائي في السنوات الأخيرة نتيجة للنزاعات وتغير المناخ، فضلا عن جائحة مرض فيروس كورونا 2019 (كوفيد-19) والأزمة الاقتصادية العالمية التي صاحبتها. اليوم، يعاني ما يصل إلى 811 مليون إنسان من الجوع، بما في ذلك 132 مليون شخص إضافي صُـنِّـفوا على أنهم يعانون من سوء التغذية أثناء الجائحة، هذا فضلا عن ثلاثة مليارات شخص آخرين أكثر فقرا من أن يتمكنوا من تحمل تكاليف نظام غذائي صحي.

تركزت جهود مكافحة الجوع تقليديا على إنتاج المزيد من الغذاء ــ لكن هذا جاء بتكلفة بيئية عالية. تستنفد الزراعة 70% من المياه العذبة في العالم و40% من أراضيه. وقد أسهمت الزراعة في الانقراض الوشيك لنحو مليون نوع. كما يساهم إنتاج الغذاء في توليد 30% من انبعاثات الغازات المسببة للانحباس الحراري الكوكبي، وهو السبب الرئيسي وراء إزالة الغابات في منطقة الأمازون.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading and receive unfettered access to all content, subscribe now.

Subscribe

or

Unlock additional commentaries for FREE by registering.

Register

https://prosyn.org/G746oraar