A US flag hangs on a tree ROBYN BECK/AFP/Getty Images

النظام العالمي الليبرالي: ارقد في سلام

نيودلهي ــ ذات يوم قال الفيلسوف والكاتب الفرنسي فولتير ساخرا: "بعد مسيرة اقتربت من الألف عام، لم تعد الإمبراطورية الرومانية المقدسة المضمحلة مقدسة ولا رومانية ولا إمبراطورية. واليوم، بعد مرور نحو قرنين ونصف القرن من الزمن تقريبا، نستطيع أن نقتبس من فولتير فنقول إن النظام العالمي الليبرالي المضمحل لم يعد ليبراليا ولا عالميا ولا نظاما.

أنشأت الولايات المتحدة، من خلال العمل الوثيق مع المملكة المتحدة ودول أخرى، النظام العالمي الليبرالي في أعقاب الحرب العالمية الثانية. وكان الهدف ضمان عدم عودة الظروف التي أفضت إلى نشوب حربين عالميتين في غضون ثلاثين عاما إلى النشوء مرة أخرى أبدا.

لتحقيق هذه الغاية، شرعت الدول الديمقراطية في إنشاء نظام دولي يتسم بالليبرالية في استناده إلى حكم القانون واحترام سيادة الدول وسلامة أراضيها. وكان المفترض أن تحظى حقوق الإنسان بالحماية. وكان كل هذا ليطبق على كوكب الأرض بأسره؛ وفي الوقت نفسه، كانت المشاركة مفتوحة وطوعية للجميع. وبنيت المؤسسات لتعزيز السلام (الأمم المتحدة)، والتنمية الاقتصادية (البنك الدولي) والتجارة والاستثمار (صندوق النقد الدولي وما أصبح بعد سنوات منظمة التجارة العالمية).

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/fnW8aJB/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.