Lung fish.

السمكة التي اسمها التنمية

جنيف ــ إن أهداف التنمية المستدامة التي تم تبنيها للتو من المتوقع أن تبشر ببداية حقبة جديدة في التنمية العالمية، حقبة تَعِد بتحويل العالم باسم الشعوب، وكوكب الأرض، والرخاء، والسلام، والشراكة. ولكن الفارق هائل بين الوعد والوفاء بالوعد. ورغم أن الإعلانات العالمية مهمة ــ فهي تساعد في ترتيب أولويات التمويل وتوجيه الإرادة السياسية ــ فإن العديد من تعهدات اليوم بُذِلَت من قبل بالفعل.

الواقع أن نجاح أهداف التنمية المستدامة سوف يعتمد إلى حد كبير على كيفية تأثيرها على مفاوضات دولية أخرى، وخاصة الأكثر تقيداً وإثارة للجدال بينها. ويتعلق أحد الاختبارات المبكرة بالهدف الذي شنت من أجله مفوضية المحيط العالمي حملة نشطة: تهدف إلى "الحفاظ على المحيطات والبحار والموارد البحرية واستخدامها بشكل مستدام لأغراض التنمية المستدامة".

عندما يجتمع زعماء العالم السياسيين في المؤتمر الوزاري العاشر لمنظمة التجارة العالمية في نيروبي في ديسمبر/كانون الأول، فسوف تسنح لهم الفرصة للتحرك نحو تلبية واحد من أكثر غايات هذا الهدف أهمية: حظر إعانات الدعم التي تساهم في تعزيز صيد الأسماك الجائر والصيد وغير القانوني، وغير المسجل، وغير المنظم في موعد أقصاه عام 2020.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/sVBfCCN/ar;