4th anniversary of Egypt Revolution Anadolu Agency/Getty Images

مِصر وتونس وتباعد المسارات

كمبريدج ــ خمس سنوات مرت منذ خضعت مِصر وتونس لتغيير النظام، ولا تزال كل منهما تعاني من انخفاض معدلات النمو الاقتصادي، والعجز المالي الضخم، وارتفاع معدلات البطالة، والديون العامة المتزايدة الارتفاع. وبعد فشلهما في تدشين الإصلاح بشكل مستقل، لجأ كل من البلدين إلى صندوق النقد الدولي، الذي أبرم اتفاقا مع تونس في عام 2013 ووافق للتو على برنامج قرض بقيمة 12 مليار دولار أميركي لمصر ــ الأول الذي تحصل عليه منذ عام 1991، والأكبر على الإطلاق لأي دولة في الشرق الأوسط.

في ظاهر الأمر، يبدو من المرجح أن يكون الأداء الاقتصادي في الدول التي تتجه نحو التحول إلى الديمقراطية ضعيفا، كحال الدول التي تتجه نحو دكتاتورية متجددة، لأن عدم الاستقرار السياسي وعدم اليقين من أي نوع يُلحِقان الضرر بالاستثمار والنمو بطبيعة الحال. ولكن تونس تبنت الاحتواء والشمولية السياسية، وربما تجد نفسها قريبا وقد عادت إلى المسار نحو النمو الاقتصادي الصحي، في حين يدفع المجتمع المنغلق الاقتصاد في مِصر إلى دوامة هابطة.

حتى وقت قريب، كانت الحكومة في كل من البلدين تُبدي افتقارا مذهلا للاهتمام بالإصلاح الاقتصادي. فانخرطت كل منهما في قضايا تتعلق بالهوية والتحديات الأمنية على النحو الذي يعكس المسارات السياسية المتباعدة في البلدين. ففي تونس، سمحت المنافسات الانتخابية بين حزب النهضة الإسلامي وحزب نداء تونس العلماني بإدارة مناقشة مثمرة حول دور الدين في السياسة والمجتمع؛ وعلى النقيض من ذلك اتجهت حكومة الرئيس عبد الفتاح السيسي الاستبدادية في مِصر إلى القمع العنيف لجماعة الإخوان المسلمين.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/HVUlcCk/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.