People protesting greed Spencer Platt | getty images

التعامل مع التفاوت

كمبريدج ــ عندما يتعلق الأمر باتساع فجوة التفاوت الاقتصادي منذ سبعينيات القرن العشرين في الولايات المتحدة وبعض الاقتصادات المتقدمة، فليس من المهم حقاً أي مقاييس توزيع الدخل نختار. فجميعها تُظهِر الزيادة. ورغم اقتراح العديد من التفسيرات المتنافسة، فنحن لسنا في احتياج إلى الاتفاق حول الأسباب حتى يتسنى لنا أن نتفق على سياسات حكيمة لمعالجة المشكلة.

وهناك العديد من الطرق لقياس التفاوت بين الناس. وكل منها قد ينبئنا بأمر مختلف. فبفضل النجاح الاقتصادي الذي حققته عِدة بلدان آسيوية مؤخراً تراجعت فجوة التفاوت وفقاً لبعض المقاييس (على سبيل المثال، انخفاض كبير في معدل الفقر)، ولكن ليس وفقاً لمقاييس أخرى (زيادة النطاق بين الأعلى والأدنى). ولكن في الولايات المتحدة، أشارت كل مقاييس التفاوت في نفس الاتجاه منذ مطلع القرن، على النحو الذي يعكس حقيقة مفادها أن فوائد النمو الاقتصادي ذهبت بشكل شبه كامل إلى أولئك على القمة. فقد بلغت حصة الدخل التي حصل عليها المنتمون إلى شريحة النصف في المائة الأعلى دخلاً نحو 14%، كما كانت في عشرينيات القرن العشرين.

قد يتصور المرء عادة أن تشخيص السبب وراء مثل هذا التحول الجوهري يمثل خطوة ضرورية في وصف العلاج. وفي هذه الحالة، ربما يفقد المرء عزيمته إزاء الوفرة الهائلة من التفسيرات المقبولة التي طُرِحَت وصعوبة الاختيار من بينها.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/59AHAC2/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.