مؤشرات مُضَلِّلة

بلفيو، واشنطن ــ "إذا لم تتمكن من قياسه فلن يمكنك التحكم فيه". هذه هي الحكمة وراء مقاييس مثل الناتج المحلي الإجمالي وغير ذلك من المؤشرات الكلية التي تشير إلى صحة الاقتصادات الوطنية في مختلف أنحاء العالم. وقد استخدم صناع السياسات والقائمون على التخطيط هذه الأرقام طيلة عقود من الزمان لكي تعينهم على فهم كيفية توجيه نمو الاقتصاد المحلي.

بيد أن الاعتماد على الناتج المحلي الإجمالي وغيره من المؤشرات التقليدية ربما يهدد بتخريب هدف نسعى بشغف إلى تحقيقه: تطوير اقتصادات مزدهرة قائمة على الإبداع والابتكار. واليوم سنجد أن بعض الأجزاء الحيوية من قطاع تكنولوجيا المعلومات تكاد لا تسجل في الحسابات الوطنية. ففي حين يقيس الناتج المحلي الإجمالي القيمة السوقية لكل السلع والخدمات التي تنتجها دولة ما، فإن العديد من نجوم العصر الرقمي (على سبيل المثال، ويكيبيديا، وفيسبوك، وتويتر، وموزيلا، ونيتسكيب، وما إلى ذلك) لا تنتج أي سلع وتقدم خدمات مجانية.

ويميل نفس النجوم أيضاً إلى تقويض إنتاجية الشركات التقليدية. فقد تسببت تطبيقات الملاحة الحرة على شبكة الإنترنت في تقليص مبيعات شركة جارمين، الرائدة في نظام تحديد المواقع العالمي والتي كانت ذات يوم واحدة من أسرع الشركات نمواً في الولايات المتحدة. وتقتل شركة "سكايب" المكالمات الهاتفية الدولية "دقيقة واحدة في كل مرة".

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/wgXchQh/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.