YOSHIKAZU TSUNO/AFP/Getty Images

التعليم في العصر الرقمي

طوكيو ــ تتميز الثورة الصناعية الرابعة عن سابقاتها بجانب مهم ودقيق وهو أن التكنولوجيا أضحت تحل محل البشر في أماكن العمل، بدلا من تيسيرها كل ما يحيط بهم كي يستخدموه لمصلحتهم بصورة أكثر فعالية. والسؤال الذي يطرح نفسه: من سيستفيد الآن؟

قد تسهم الخدمات الآلية أو الخدمات المدعمة بالتكنولوجيا في زيادة هوامش الأرباح للشركات، مع كونها تمثل للمستخدمين خيارات أرخص وأكثر ملاءمة وجدارة بالاعتماد عليها عن تلك الخدمات التي يستأثر العنصر البشري بإنتاجها. لكن هذا بالطبع يأتي بتكلفة عالية على حساب البشر الذين كانوا يقومون بتلك الأدوار سلفا.

فقد تبنى الناس في أنحاء العالم نظام تقاسم وسائل النقل وخدمات النقل الحديثة الأخرى مثل أوبر، مما أضر بسائقي سيارات الأجرة التقليدية. ويوم أن تصبح السيارات بدون سائق المدعمة بالذكاء الاصطناعي وسيلة اقتصادية التكلفة ويمكن التعويل عليها، سيهجر الناس أوبر وسائقي سيارات الأجرة على السواء.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/krBB8ET/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.