Vermont schoolhouse Don Shall/Flickr

خرافة التعليم

تيرانا- يجب علينا ان نحتفل ونحن نعيش في حقبة من الاستقطاب السياسي والشلل في السياسات بالتوصل الى توافق عام على استراتيجية اقتصادية اينما وجدت . ان احد جوانب ذلك التوافق هو فكرة ان مفتاح النمو المتكامل هو كما قال رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير خلال الحمله الانتخابية لاعادة انتخابه سنة 2001 "التعليم ، التعليم ،التعليم ".لو قمنا بتوسيع الالتحاق بالمدارس وتحسين نوعيتها فإن النمو الاقتصادي سوف يكون جوهريا ومنصفا.

وكما يقول الايطاليون " لو كان ذلك صحيحا بالفعل" . ان الحماس للتعليم هو مفهوم تماما فنحن نريد افضل تعليم ممكن لاطفالنا لأننا نريدهم ان يحصلوا على مجموعة كاملة من الخيارات في الحياة وان يكونوا قادرين على تقدير روائع الحياة العديدة والمشاركة في تحدياتها . نحن ندرك كذلك ان الاشخاص الاكثر تعليما عادة ما يجنون اموال اكثر.

ان اهمية التعليم لا تقبل الجدال والتعليم هو وظيفتي اليوميه وعليه آمل ان يكون له بعض القيمة ولكن ما اذا كان يضم استراتيجية للنمو الاقتصادي فهذه مسألة اخرى . ان ما يعنيه معظم الناس بالتعليم الافضل هو المزيد من المدارس والتعليم ذو النوعيه العالية هو الاكتساب الفعال للمهارات ( على سبيل المثال طبقا لنتائج الاختبارات الموحدة للبرنامج العالمي لتقييم الطلاب التابع لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية) ولكن هل يدفع هذا بالتنمية الاقتصادية الى الامام حقا ؟

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/YWWrRe0/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.