City of London Dan Kitwood/Getty Images

انتقام الخبراء

بيركلي ــ تشكل المناقشة الدائرة حول خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي مصدر ابتهاج وسرور لا ينتهي لكل من يتمتع بحس الدعابة الساخر القاتم. والتعليق المفضل لدي في هذا السياق جاء على لسان مايكل جوف، وزير البيئة البريطاني الحالي.

قبل الاستفتاء على خروج بريطانيا في يونيو/حزيران 2016 مباشرة، رَفَض جوف، الذي كان وزير العدل في حكومة ديفيد كاميرون في ذلك الوقت، وجهة النظر التي أجمع عليها خبراء الاقتصاد وغيرهم بأن اتخاذ قرار الخروج من الاتحاد الأوروبي من شأنه أن يوقع ضررا شديدا بالاقتصاد البريطاني. فشرح جوف بصبر نافذ: "لقد نال الناس في هذا البلد ما يكفي من الخبراء"، في إشارة إلى "الخبراء من المنظمات التي تتألف أسماؤها من اختصارات، قائلا إنهم يعرفون ما هو الأفضل ولكنهم يسيئون دوما فهم الأمر والتعامل معه".

وقد أشارت الأدلة المبكرة بعد الاستفتاء، بدرجة أدهشت كثيرين ــ أو على الأقل كثيرين من الخبراء ــ إلى أن جوف كان محقا وأنهم كانوا عل خطأ. فلم يحدث في واقع الأمر ركود فوري في المملكة المتحدة بعد التصويت لصالح الخروج؛ بل ولم يحدث حتى أي تباطؤ في النمو.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/tCLEyEq/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.