Economist in a library Sergei Savostyanov/Getty Images

اقتصاد يحمل وجها إنسانيا

شيكاغو ــ في استطلاع أجري عام 2006، سُئِل أساتذة الجامعات الأميركيون ما إذا كان امتلاك المعرفة من مجالات الدراسة المختلفة، أو من فرع واحد، أفضل. وبين أساتذة علم النفس، أبدى 79% تحمسهم للتعلم المتعدد التخصصات، وكانت هذه أيضا حال 73% من علماء الاجتماع و68% من المؤرخين. وكان خبراء الاقتصاد هم الأقل تحمسا: فقد ذكر 42% فقط من المشاركين في الاستطلاع من خبراء الاقتصاد أنهم يوافقون على الحاجة إلى فهم العالَم من خلال عدسة متعددة التخصصات. وعلى حد تعبير أحد المراقبين: "يعتقد أهل الاقتصاد حرفيا أن أي شخص آخر ليس لديه أي شيء يعلمهم إياه".

الواقع أن أهل الاقتصاد بوسعهم أن يستفيدوا كثيرا إذا وسعوا نطاق تركيزهم. فالاقتصاد من الممكن أن يتعلم الكثير من العلوم الإنسانية لأنه يتعامل مع البشر. وبهذا لن تكون نماذج الاقتصاد أكثر واقعية وتوقعاته أكثر دقة فحسب، بل وسوف تُصبِح السياسات الاقتصادية أيضا أكثر فعالية وعدلا.

فإذا كان المرء ينظر في كيفية تعزيز النمو الاقتصادي في ثقافات متنوعة، أو المسائل الأخلاقية التي تُثار عندما تلاحق الجامعات مصالح ذاتية على حساب طلابها، أو قضايا شخصية عميقة تتعلق بالرعاية الصحية والزواج والأسر، تُصبِح الرؤى الاقتصادية الثاقبة ضرورية ولكنها غير كافية. وإذا كانت هذه الرؤي هي كل ما نضعه في الاعتبار، فسوف تتعثر السياسات ويعاني الناس.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/mnUAV1l/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.