red light district Nino Hilal | getty images

خليلة الخبير الاقتصادي

لندن - في العقود الأخيرة، استولى علم الاقتصاد على دراسة الأنشطة البشرية باعتبارها معفاة من حساب التفاضل والتكامل الرسمي. وساعد ما يسميه النقاد "بالاقتصاد الإمبريالي" على نهوض اقتصاديات الحب والفن والموسيقى واللغة والأدب وغير ذلك.

إن الفكرة الكامنة وراء هذا التمديد الاقتصادي هي أن كل ما يفعله الناس، سواء كان ذلك يتعلق بالحب أو قضاء الحاجيات، يهدف إلى تحقيق أفضل النتائج بأقل تكلفة. هذه الفوائد والتكاليف يمكن اختزالها في المال. ولذلك نجد أن الناس دائما يبحثون عن أفضل عائد مالي على معاملاتهم.

لكن هذا مخالف للتقسيم الشعبي للأنشطة إلى تلك التي من الصواب (والعقلاني) حساب تكلفتها، والأنشطة التي لا يجب على الناس حساب تكلفتها. فالقول إن شؤون القلب تخضع لحساب بارد شيء خارج عن الموضوع برأي النقاد. لكن حساب القلب البارد بالنسبة للاقتصاديين هو صلب الموضوع.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/4wkSU65/ar;