trump hands Mandel Ngan/ Getty Images

إغفال الصورة الاقتصادية الكبيرة

بيركلي ــ مؤخرا، سمعت المدير العام السابق لمنظمة التجارة العالمية باسكال لامي يقتبس من مثل بوذي كلاسيكي، حيث يقول البطريرك البوذي السادس في الصين هو إن إنج للراهبة وو جين كانج: "عندما يشير الفيلسوف إلى القمر، ينظر الأحمق إلى الإصبع". وأضاف لامي أن "رأسمالية السوق هي القمر، والعولمة هي الإصبع".

مع ارتفاع المشاعر المناهضة للعولمة الآن في مختلف أنحاء الغرب، كان هذا عاما حافلا بمراقبة الأصابع بدلا من الانتباه إلى القمر. ففي الاستفتاء على الخروج من الاتحاد الأوروبي في المملكة المتحدة، صوت "القوميون الإنجليز" لصالح الانسحاب من الاتحاد الأوروبي؛ وفي الولايات المتحدة، فاز دونالد ترامب بالرئاسة لأنه أقنع عددا كافيا من الناخبين في الولايات الحاسمة بأنه سوف "يجعل أميركا عظيمة مرة أخرى"، وخاصة من خلال التفاوض على "اتفاقيات" تجارية مختلفة تماما.

الآن ينبغي لنا أن نوجه أنفسنا من خلال التأمل في الكيفية التي يبدو عليها قمر السياسة الاقتصادية اليوم، وخاصة في ما يتصل بالنمو والتفاوت. بادئ ذي بدء، يستمر الإبداع التكنولوجي في مجالات مثل معالجة المعلومات، والروبوتات، والتكنولوجيا الحيوية في التسارع بوتيرة مذهلة. ولكن نمو الإنتاجية السنوية في دول شمال الأطلسي انخفض من معدل 2% الذي اعتدنا عليه منذ عام 1870 إلى نحو 1% الآن. ويمثل نمو الإنتاجية مؤشرا اقتصاديا مهما، لأنه يقيس التراجع السنوي في الموارد أو القوة العاملة اللازمة لتحقيق نفس المستوى من الناتج الاقتصادي.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/JJHUGoS/ar;