Skip to main content

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions

johnson123_Bryn ColtonGetty Images_ronaldreagannancyplanewave Bryn Colton/Getty Images

تجاوز ثورة ريغان

العاصمة واشنطن- هناك ثلاثة عوامل أساسية تحدد الرخاء الاقتصادي: رأس المال البشري (المستوى التعليمي للسكان ومهاراتهم)، ورأس المال المادي (كمية البنية التحتية المادية ونوعيتها، بما في ذلك الآلات، والمباني، والطاقة، والنقل)، والتكنولوجيا (المعرفة العلمية وتطبيقها). ومنذ ثمانينات القرن العشرين، كانت نظرية النمو بين صانعي السياسة في إدارة الرئيس الأمريكي رونالد ريغان، وفي أماكن أخرى، هي أن خفض معدل الضرائب على رأس المال- وعلى الدخول المرتفعة بشكل عام– من شأنه أن يؤدي إلى مزيد من الاستثمار، واعتماد أسرع للتكنولوجيا الجديدة. وهذا بدوره من شأنه أن يعزز الأجور والدخل في جميع المجالات. وبعد مرور 40 عامًا عن هذه السياسات في الولايات المتحدة، والتي اتبعها الجمهوريون والديمقراطيون بدرجات متفاوتة، يمكن تلخيص النتيجة الإجمالية بكلمتين: مخيبة للآمال.

وإلى حد ما، تعكس خيبة الأمل معدل النمو الاقتصادي المنخفض نسبيًا منذ أن بدأت ثورة ريغان في عام 1981، خاصة خلال العقدين الماضيين. إذ كان الاقتصاد الأمريكي ينمو بنسبة تتجاوز 3٪ سنويًا، ومن حسن حظه الآن أنه يبلغ 2.5٪- وإذا كانت تنبؤات مكتب الميزانية بالكونغرس صحيحة، فسيواجه صعوبة في تحقيق نمو سنوي ولو بنسبة 2٪ خلال العقد القادم.

وتصبح خيبة الأمل أكثر حدة عندما ننظر إلى من استفاد من النمو. وعلى وجه التحديد، لا يوجد أي دليل على التأثير "الانتشاري" الذي كان أتباع ريغان واثقين جدًا من أنه سينجم عن خفض الضرائب على الطبقة الغنية.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/mCKY44Sar;

Edit Newsletter Preferences