A vendor sells inflatable dolls depicting former Brazilian president Luiz Inacio Lula da Silva CARL DE SOUZA/AFP/Getty Images

لماذا يعجز التعافي الاقتصادي عن هزيمة الشعبوية

سانتياجو ــ يبدو أن الأسواق أصبحت عامرة بالأمل، مثلها في ذلك كمثل الخبراء المجتمعين في دافوس هذا الأسبوع،: فقد أصبح الاقتصاد العالمي على الطريق نحو تحقيق التعافي المتوازن بل وربما المستدام. ولكن مع تحسن الاقتصاد، فهل تحذو السياسة حذوه؟

من منظور الأشخاص الذين يرون في ارتفاع الشعبوية في مختلف أنحاء العالَم هزة تالية لزلزال الأزمة المالية العالمية، فالإجابة هي أجل. فمع انخفاض البطالة وبدء نمو دخول الطبقة المتوسطة، سوف يتلاشى الإغراء الشعبوي، أو هكذا يأملون.

أتمنى لو كان الأمر بهذه البساطة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/A7vzIv4/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.