building blocks Myxi/Flickr

وضع النماذج الاقتصادية في مكانها الصحيح

بيركلي ــ عندما يلجأ صناع السياسات إلى أهل الاقتصاد طلباً للتوجيه، فإنهم يتوقعون أن تكون المشورة التي يتلقونها مستندة إلى العلم، وليس الطائفية الأكاديمية أو الافتراضات السياسية. ذلك أن السياسيات التي يطبقونها سوف تخلف عواقب حقيقية على أناس حقيقيين. ولكن من المؤسف أن العِلم السليم ليس دائماً القوة الدافعة وراء التحليل الاقتصادي والتوصيات المتعلقة بالسياسات.

في مقالة نقدية حديثة حول ما أسماه "الرمزية الحسابية" للاقتصاد الحديث، يزعم بول رومر من جامعة نيويورك أن خبراء الاقتصاد لابد أن يتخذوا التدابير اللازمة لاستبعاد الطائفية الأكاديمية والسياسة من العِلم البائس. ويؤسس رومر حجته على مناقشة جارية في هذا المجال حول الدور الذي تلعبه الأفكار في تعزيز النمو الاقتصادي.

ويبدو أن رومر يشعر بالقلق بشكل أساسي إزاء ميل بعض خبراء الاقتصاد إلى الزعم بأن ما يصح بشأن أنماط معينة من النظريات ينطبق على كل النظريات وهو بالتالي قابل للتطبيق على العالم الحقيقي. وكمثال لهذا الميل، يستشهد رومر بعمل الاقتصادي روبرت لوكاس من جامعة شيكاغو، الذي ينكر في بحث بعنوان "الأفكار والنمو" في عام 2009 الدور الذي قد تلعبه الكتب أو المخططات الأولية في دفع النمو. ويزعم لوكاس أن "بعض المعرفة من الممكن أن تتجسد في الكتب، والمخططات، والآلات، وغير ذلك من أشكال رأس المال المادي، ونحن نعلم كيف نقدم رأس المال في أي نموذج للنمو، ولكننا نعرف أيضاً أن هذا في حد ذاته لا يكفي لتوفير محرك للنمو المستدام".

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/xq1EUiI/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.