35

ترويض الشعبويين

مدريد ــ في كثير من الديمقراطيات الغربية تتزايد جرأة الشعبويين اليمينيين، الذين يستمدون القوة والنشاط من الانتصارات التي ينسبونها لأنفسهم على "النخب المؤسسية"، في الادعاء بأن العولمة تكمن في جذور المشاكل التي يواجهها العديد من المواطنين. وتحظى هذه الحجة بقدر كبير من الجاذبية بين أولئك الذين ركدت مستويات معيشتهم أو تراجعت في العقود الأخيرة، على الرغم من حرص الزعماء السياسيين على الترويج للتجارة وتدفقات رأس المال الحرة باعتبارها الوصفة الأكيدة لزيادة الرخاء. ويملي هذا علينا ضرورة التصدي لهذه الحجة بشكل مباشر.

بطبيعة الحال، لا تغذي المظالم الاقتصادية وحدها مشاعر العداء للعولمة؛ فقد نشأت الشعبوية حتى في الدول حيث معدلات البطالة منخفضة والدخول في ارتفاع. ولكن مثل هذه المظالم توفر نواة الحقيقة التي يحتاج إليها الزعماء الشعبويون لاجتذاب الدعم، ومن ثَم يحاولون تأمينها بالحقائق المشوهة والمبالغات. وإذا لم نتصدى للقضايا الاقتصادية فسوف يستمر الدعم الذي يحظى به أمثال هؤلاء الزعماء في النمو، وهو ما قد يقود مجتمعاتهم إلى الوراء، إلى زمن أقل تسامحا ــ وأقل ازدهارا.

Aleppo

A World Besieged

From Aleppo and North Korea to the European Commission and the Federal Reserve, the global order’s fracture points continue to deepen. Nina Khrushcheva, Stephen Roach, Nasser Saidi, and others assess the most important risks.

الواقع أن أمثال دونالد ترامب ومارين لوبان لم يكتسبوا موطئ قدم في الساحة السياسية في بلدانهم ــ ناهيك عن الفرصة لقيادتها ــ بمجهودهم الشخصي. وإنما استغلوا شعور العديد من المواطنين بأن الطبقات السياسية ــ التي روجت لفوائد العولمة في حين سمحت لفجوة التفاوت بالاتساع إلى مستويات غير مسبوقة ــ هجرتهم وتخلت عنهم.

من المؤكد أن العولمة كانت سببا في تضييق فجوة التفاوت بين الدول إلى حد كبير. ولكن داخل البلدان، اتسعت فجوة التفاوت بشكل حاد. فلم تذهب أكبر المكاسب من العولمة إلى الطبقات المتوسطة والعليا في آسيا فحسب، بل وأيضا إلى أعلى 1% دخلا في مختلف أنحاء العالم. ففي الولايات المتحدة، على سبيل المثال، ارتفع معامل جيني (المقياس الأكثر شيوعا للتفاوت) بنحو خمس نقاط في الفترة من 1990 إلى 2013. كما اتسعت فجوة التفاوت أيضا، ولو بوتيرة أبطأ، في الصين والهند وأغلب الدول الأوروبية.

على الرغم من اتساع فجوة التفاوت، كانت فوائد العولمة ملموسة بشكل أكبر في البلدان النامية. والواقع أن الانفتاح الاقتصادي ساعد في انتشال الملايين من مواطني البلدان النامية من براثن الفقر، ولهذا  السبب يزعم الخبير الاقتصادي برانكو ميلانوفيتش أن العولمة دفعت عملية إعادة الترتيب الأكبر للدخول الفردية منذ الثورة الصناعية.

ولكن في نظر العديد من مواطني الدول المتقدمة، هذه هي المشكلة على وجه التحديد. فهم لا يعارضون الحد من الفقر في بلدان بعيدة. ولكن إذا تصوروا على سبيل المثال أن الصينيين أصبحوا أكثر ثراء، في حين تظل أجورهم الحقيقية (المعدلة تبعا للتضخم) راكدة إلى حد كبير، فلن يقبلوا العولمة. وإذا تعاظمت أيضا ثروات أكثر أعضاء مجتمعاتهم ثراء، فإن الظروف تصبح مهيأة للتمرد المعادي للمؤسسة. وتمثل صورة "النخب غير الجديرة بالثقة" العلف المثالي الذي يتغذى عليه الشعبويون، الذين يزعمون أن العولمة أعطت الأثرياء والأقوياء ��درا من المال والسلطة أعظم من أي وقت مضى.

لكن العالم الذي يأمل الشعبويون وناخبوهم إعادة خلقه ــ عالم الدول المتساوية المكتفية ذاتيا والمعزولة عن التطورات التي تجري من حولها ــ لا وجود له ولم يكن له وجود قط. وأي محاولة لإغلاق الاقتصادات ــ ناهيك عن الحدود ــ سوف تُمنى بالفشل الذريع.

تتلخص الطريقة الوحيدة لوقف مد الشعبوية المدمرة المتصاعد ومنع الانجراف نحو تدابير الحماية المدمرة في إعادة التواصل مع الدوائر المحبطة، وإيجاد السبل للاستجابة لمظالم الناس الاقتصادية الحقيقية. تتمثل الوظيفة الرئيسية لأي حكومة وطنية في حماية التوازن الاجتماعي الذي يشكل العمود الفقري للأنظمة الديمقراطية. ولهذا السبب، لا ينبغي للزعماء أن يرفضوا العولمة، بل يتعين عليهم أن يعملوا على توجيهها، بحيث تعزز مصالح مواطنيهم ورفاهتهم.

وتشكل المبادرات الجريئة لمعالجة التفاوت بين الناس أهمية بالغة. فبالإضافة إلى التدابير المؤقتة، التي تهدف إلى تحسين الظروف الاقتصادية للناس على الفور، يتعين على الزعماء أن يعملوا على تطوير أنظمة تضمن أن المواطنين مجهزين لتحقيق الازدهار في عالم تحكمه العولمة في الأمد البعيد. وسوف يشكل الإبداع، ومهارات حل المشاكل، ورفع الكفاءة الشخصية، ضرورات أساسية.

علاوة على ذلك، يتعين على السلطات الوطنية أن تتعاون في ما بينها لتحسين الحوكمة العالمية. ففي السنوات الأخيرة، أصبحت أوجه القصور التي تعيب هياكل الحوكمة القائمة، وخاصة في ما يتصل بقضايا مثل الضرائب وتشغيل العمالة، واضحة بشكل صارخ. وتتضمن أجندة قمة مجموعة العشرين التي تستضيفها الصين الشهر المقبل مناقشة تدابير ملموسة للحد من التفاوت. ولكن الكلام لا يكفي؛ بل يتعين على الزعماء أن يعملوا على ضمان ترجمة المناقشة إلى عمل حقيقي.

وكلما أسرعنا بتحقيق هذه الغاية كان ذلك أفضل: فلن يُفضي التحول الجاري الآن في سوق العمل نتيجة للتقدم في مجال الروبوتات والذكاء الاصطناعي إلا إلى جعل التعامل مع قضية التفاوت أمرا أشد صعوبة في المستقبل. وكما حذرت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، فسوف تؤثر أتمتة المهام اليدوية والمتكررة بشكل أساسي على أولئك الذين لا يحملون شهادات جامعية ــ نفس المجموعة التي تشعر بالإحباط بالفعل إزاء ظروفها الاقتصادية.

على مدار العام المقبل، سوف تشهد أوروبا والولايات المتحدة انتخابات وطنية مهمة. وإذا انتصر الشعبويون، فسوف تتعرض إنجازات اجتماعية مهمة عديدة للخطر. ومن الأهمية بمكان لهذا السبب أن يثبت الزعماء الوطنيون، على الفور، أنهم قادرون على التصدي للتفاوت ومعالجة محنة أولئك الذين يشعرون بأن العولمة خذلتهم.

Support Project Syndicate’s mission

Project Syndicate needs your help to provide readers everywhere equal access to the ideas and debates shaping their lives.

Learn more

إن انتصار الشعبوية يعني أن الطبقات السياسية خذلت مواطنيها حقا. وكان من الواجب أن يدفعنا انتصار حملة خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي إلى التحرر من وهم مفاده أننا نتمتع بالحماية على نحو أو آخر من المخاطر التي نراها من حولنا. فما لا يمكن تصوره قد يحدث. وقد يفوز الشعبويون. والآن حان الوقت لكي يثبت الزعماء الوطنيون أنهم منتبهون إلى الخطر.

ترجمة: إبراهيم محمد علي          Translated by: Ibrahim M. Ali