elderly running Jim West/ZumaPress

مستقبل شائخ

ميونيخ ــ إن الشيخوخة السكانية في مجتمعاتنا تُعَد واحدة من أعظم قصص النجاح في القرن العشرين. فقد أضيف أكثر من ثلاثين عاماً إلى حياة مئات الملايين من البشر على مدى السنوات المائة الماضية. وهو إنجاز يستحق الاحتفال؛ ولكن يتعين علينا أن نضع في الاعتبار أيضاً أن امتداد طول أعمار البشر يأتي مصحوباً بعواقب اقتصادية كبيرة بعيدة الأمد ــ وأن العديد من المجتمعات تشيخ بسرعة غير مسبوقة.

في العام الماضي، حذرت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية من أن العالم يشيخ بمعدل غير مسبوق وأن هذا من الممكن أن يساعد في إبطاء النمو الاقتصادي العالمي السنوي من 3.6% في المتوسط هذا العقد إلى نحو 2.4% في الفترة من 2050 إلى 2060. وسوف تتعرض بلدان منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بشكل خاص لصدمة ديموغرافية مزدوجة. فهي لن تعاني من شيخوخة مجتمعاتها السريعة فحسب؛ بل إن تضاؤل الفجوات في الدخول بين البلدان الثرية والاقتصادات الناشئة من المرجح أن يعمل على إبطاء تدفقات الهجرة، فتنكمش قوة العمل بنحو 20% في منطقة اليورو ونحو 15% في الولايات المتحدة.

يقسم الباحثون الديموغرافيون البلدان إلى أربع فئات، تبعاً لحصة السكان الذين تزيد أعمارهم عن 65 عاما: شابة (أقل من 7% أعمارهم 65 عاماً أو أكثر)، كهلة (من 7% إلى 13%)، شائخة (14% إلى 20%)، وشديدة الشيخوخة (أكثر من 21%). واليوم هناك ثلاث دول فقط مؤهلة كمجتمعات شديدة الشيخوخة ــ ألمانيا (21%)، وإيطاليا (22%)، واليابان (26%). ومن المتوقع في السنوات الخمس القادمة أن تنضم إليها بلغاريا، وفنلندا، واليونان، والبرتغال. وفي العقد التالي سوف تستمر شيخوخة أوروبا، ومن المتوقع أن تنضم 17 دولة أخرى، بما في ذلك أستراليا، وفرنسا، والسويد، والمملكة المتحدة إلى قائمة البلدان الشديدة الشيخوخة، فضلاً عن كندا، وكوبا، وكوريا الجنوبية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/ynReM52/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.