fratzscher15_Larry Washburn Getty Images_EUflagmoney Larry Washburn/Getty Images

البنك المركزي الأوروبي يحتاج إلى تفويض جديد

برلين- كان قرار البنك المركزي الأوروبي، في سبتمبر/أيلول، القاضي بزيادة تخفيف السياسة النقدية، مثيراً للجدل، حيث استقال ممثل واحد من ممثلي مجلس الإدارة، والذي ينحدر من ألمانيا، بسبب هذه الخطوة. ولكن، لم تحظ واحدة من أبرز ملامح موقف البنك المركزي الأوروبي بالاهتمام الكافي: الاعتراف بأن التوقعات بشأن التضخم غير مستقرة، وأنه بدون دعم السياسة المالية، من المحتمل أن يخفق البنك المركزي في الالتزام بمهمته المنوط بها، في تحقيق استقرار الأسعار في المستقبل المنظور.

وفي الواقع، يقول العديد من المراقبين، بل وحتى العديد من أعضاء مجلس إدارة البنك المركزي الأوروبي، الآن، أن البنك بحاجة إلى تكييف مهمته، مع الأخذ بعين الاعتبار تعريفا جديدا لاستقرار الأسعار. وهم على حق- لكن سأضيف تحذيرًا بالغ الأهمية.

منذ أن عُززت استقلالية البنك المركزي في تسعينيات القرن الماضي، أصبح واضحا أن التفويض المحدد لا يهم كثيرًا في الأوقات العادية. وتمكن بنك الاحتياطي الفيدرالي في الولايات المتحدة من توجيه التوقعات، وتحقيق استقرار الأسعار عن طريق تفويضه المزدوج (استقرار الأسعار، والحد الأقصى للعمالة)، تمامًا مثل بنك إنجلترا، أو البنك المركزي الأوروبي، اللذين أنيطت بهما مهمات أصغر لتحقيق استقرار الأسعار.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/K8Nevirar;