Skip to main content

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions

sinn88_Sean GallupGetty Images_mario draghi ecb Sean Gallup/Getty Images

إستراتيجية البنك المركزي الأوروبي لإفقار ترامب

ميونيخ - أعلن البنك المركزي الأوروبيفي 12 سبتمبر / أيلول الماضي عن إطلاق برنامج جديد لشراء الأصول، مع خطط لشراء 20 مليار يورو (22 مليار دولار) شهريًا من صافي مشتريات الأصول طالما كان ذلك ضروريًا، باستخدام نفس الهيكل الذي كان يستخدمه في الماضي. لم يتم اتخاذ هذا القرار بالإجماع: فقد أعرب جميع الأعضاء الألمان والفرنسيين والهولنديين والنمساويين والإستونيين في مجلس إدارة البنك المركزي الأوروبي عن معارضتهم القوية لمزيد من التيسير الكمي (QE).

ادعى رئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراجي أن الأغلبية المؤيدة لمزيد من التيسير كانت كبيرة لدرجة أنه لم يكن من الضروري حتى فرز الأصوات. رغم أن البلدان المُعارضة للقرار تمتلك 56٪ من رأس المال المدفوع للبنك المركزي الأوروبي وتُمثل 60٪ من اقتصاد منطقة اليورو، وبعد إحصاء عدد المؤيدين في مجلس إدارة البنك المركزي الأوروبي، فقد تم الحصول على سبعة فقط من أصل 25 صوت محتمل (خاضعًا للقيود عن طريق إجراء التناوب). كان السيد دراجي يحظى بأغلبية كبيرة، لكنها كانت تمثل أقلية واضحة جدًا من رأس مال البنك المركزي الأوروبي المسؤول. وهذا يثير مخاوف كبيرة بشأن عملية صنع القرار في مجلس الإدارة.

تعود هذه المخاوف إلى معارضة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الشديدة لسياسة سعر الصرف الضمنية الناجمة عن شراء أصول البنك المركزي الأوروبي. انه محق في ذلك. يؤكد السيد دراجي أن البنك المركزي الأوروبي لا "يستهدف" سعر الصرف. في حين أن هذا قد يكون صحيحًا، إلا أنه بعيد عن القضية الأساسية. من خلال شراء أوراق مالية طويلة الأجل، ستؤدي البنوك المركزية في منطقة اليورو مرة أخرى إلى تخفيض قيمة العملة. في الواقع، من المرجح أن يلعب هذا التأثير بالتحديد دورا مهيمنا في تحفيز النشاط الاقتصادي.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/UNz8OVtar;
  1. solana114_FADEL SENNAAFP via Getty Images_libyaprotestflag Fadel Senna/AFP via Getty Images

    Relieving Libya’s Agony

    Javier Solana

    The credibility of all external actors in the Libyan conflict is now at stake. The main domestic players will lower their maximalist pretensions only when their foreign supporters do the same, ending hypocrisy once and for all and making a sincere effort to find room for consensus.

    0

Edit Newsletter Preferences