6

الأزمة والفرصة في أوروبا

برلين ــ قبل نحو 2500 سنة خلص الفيلسوف الإغريقي القديم هيراكليتس إلى أن الحرب هي أصل كل شيء. ولعله كان ليضيف أن الأزمة هي أم كل شيء.

ولحسن الحظ أن الحرب بين القوى العالمية لم تعد خياراً واقعيا، نظراً لخطر الدمار النووي المتبادل. ولكن الأزمات الدولية الكبرى، مثل الأزمة المالية العالمية الحالية، تظل مرافقة لنا ــ وهو ما قد لا يكون أمراً سيئاً بالكامل.

فكما هي الحال في الحرب، تعمل الأزمات على تعطيل الوضع الراهن جذريا، وهذا يعني أنها تخلق فرصة للتغيير ــ من دون الحاجة إلى قوة الحرب المدمرة ــ يكاد يكون من المستحيل أن تتوفر في الأوقات العادية. والتغلب على الأزمة يتطلب القيام بأشياء كان مجرد تصورها في السابق غير وارد بالمرة، ناهيك عن اعتبارها ممكنة.

وهذا هو ما حدث للاتحاد الأوروبي على مدى السنوات الثلاث الماضية، وذلك لأن الأزمة المالية العالمية لم تزعزع أركان أوروبا فحسب؛ بل إن حجمها بلغ مستويات مهددة للحياة.