وباء الإيبولا وما بعده

واشنطن، العاصمة ــ كانت ردود الفعل في الولايات المتحدة وأوروبا إزاء بضع حالات معزولة مصابة بفيروس الإيبولا داخل حدودهما تتسم بالمبالغة الشديدة. والواقع أن مثل هذه الاستجابات المذعورة ليست عقيمة وبلا جدوى فحسب، بل إنها بانتهاك المبادئ العلمية الأساسية تتحدى المعيار الأخلاقي الأساسي للعمل الإلزامي في مجال الصحة العامة. وعندما يتعلق الأمر بحماية المواطنين من الإصابة بفيروس إيبولا ــ ناهيك عن منع أزمات الصحة العالمية المماثلة من الحدوث في المستقبل ــ فإن هذه الاستجابات قد تكون هدّامة وقد تؤدي إلى نتائج عكسية.

وقد حدثت أكثر أمثلة هذه الاستجابات المتجاوزة فظاعة في الولايات المتحدة، حيث انطوت الاستجابة الأولية على الفحص المعزز للمسافرين القادمين من غينيا وليبيريا وسيراليون. والأمر الأكثر إزعاجاً هو أن العديد من الولايات فرضت الحجر الصحي الإلزامي لمدة 21 يوماً على العاملين الصحيين المتطوعين العائدين إلى الولايات المتحدة من البلدان التي ضربها وباء الإيبولا. ومن حسن الحظ أن ردة الفعل السياسية المناوئة لأوامر الحجر الصحي سرعان ما دفعت بعض حكام الولايات إلى تخفيفها.

والآن حان الوقت لكي تدرك الدول المتقدمة أن أفضل وسيلة لحماية مواطنيها من الإيبولا تتخلص في وقف انتشار الفيروس في غرب أفريقيا. ويتطلب هذا أولاً وقبل كل شيء "استجابة قوية" معززة في مواجهة الإيبولا في الدول الثلاث الأكثر تضررا. ولابد أن ترتكز مثل هذه الاستجابة على التمويل الكافي؛ والأطباء والممرضين والعاملين في مجال الصحة المجتمعية من الحاصلين على التدريب الجيد؛ والقدرة المحلية المحسنة على التشخيص، والعلاج، وتتبع المخالطين، وعزل الأفراد المصابين.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/e0KxDiI/ar;
  1. An employee works at a chemical fiber weaving company VCG/Getty Images

    China in the Lead?

    For four decades, China has achieved unprecedented economic growth under a centralized, authoritarian political system, far outpacing growth in the Western liberal democracies. So, is Chinese President Xi Jinping right to double down on authoritarianism, and is the “China model” truly a viable rival to Western-style democratic capitalism?

  2. The assembly line at Ford Bill Pugliano/Getty Images

    Whither the Multilateral Trading System?

    The global economy today is dominated by three major players – China, the EU, and the US – with roughly equal trading volumes and limited incentive to fight for the rules-based global trading system. With cooperation unlikely, the world should prepare itself for the erosion of the World Trade Organization.

  3. Donald Trump Saul Loeb/Getty Images

    The Globalization of Our Discontent

    Globalization, which was supposed to benefit developed and developing countries alike, is now reviled almost everywhere, as the political backlash in Europe and the US has shown. The challenge is to minimize the risk that the backlash will intensify, and that starts by understanding – and avoiding – past mistakes.

  4. A general view of the Corn Market in the City of Manchester Christopher Furlong/Getty Images

    A Better British Story

    Despite all of the doom and gloom over the United Kingdom's impending withdrawal from the European Union, key manufacturing indicators are at their highest levels in four years, and the mood for investment may be improving. While parts of the UK are certainly weakening economically, others may finally be overcoming longstanding challenges.

  5. UK supermarket Waring Abbott/Getty Images

    The UK’s Multilateral Trade Future

    With Brexit looming, the UK has no choice but to redesign its future trading relationships. As a major producer of sophisticated components, its long-term trade strategy should focus on gaining deep and unfettered access to integrated cross-border supply chains – and that means adopting a multilateral approach.

  6. The Year Ahead 2018

    The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

    Order now