Polish flag

عودة الاستبداد في أوروبا الشرقية

مدريد - الاتحاد الأوروبي انجاز رائع في فن الحكم الحديث. من خلال بنائه على قيم مشتركة، استطاع خلق مساحة من السلام والتقدم والحرية التي تغلبت على العداوات الوطنية المتجذرة عبر عقود، إن لم يكن قرون، من الصراع. لكن الخلاف السياسي الناشئ بين أعضاء أوربا الشرقية والغربية للاتحاد الأوروبي، جنبا إلى جنب مع القومية الصاعدة في جميع أنحاء القارة، وضع تلك القيم - وبالتالي مستقبل التكامل الأوروبي – على محك أشد اختبار حتى الآن.

في أوروبا الشرقية أصبحت الديمقراطية غير ليبرالية بشكل تصاعدي. وتقود المجر هذا النهج برئاسة رئيس الوزراء فيكتور أوربان، الذي تم تنفيذ رؤيته معلنا تأسيس "دولة غير ليبرالية" على مدى السنوات الست الماضية. الآن تسير بولندا في نفس الطريق بقيادة حزب القانون والعدالة اليميني الذي يترأسه ياروسلاف كاتشينسكي، بعد أن تم التحكم في الإذاعة العامة والخدمة المدنية والمحكمة الدستورية منذ انتخاب الحزب في أكتوبر تشرين الاأول. وبالفعل، قرر الاتحاد الأوروبي إجراء تحقيق رسمي في الانتهاكات المحتملة للمعايير الأوروبية  بشأن سيادة القانون.

وقد رافق التحرك نحو الحكم الاستبدادي في أوروبا الشرقية رفضها الصريح لنظام الحصص لاستقبال المهاجرين على مستوى الاتحاد الأوروبي، الهادف إلى تخفيف أزمة اللاجئين الضخمة التي تواجه أوروبا الآن. وفي الوقت نفسه، سجلت ألمانيا حوالي مليون من طالبي اللجوء في العام الماضي وحده.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/hO2zGSw/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.