1

السائرون نياماً في آسيا

سول ــ سواء شاء ساسة شرق آسيا وخبراؤها أم أبوا، فإن العلاقات الدولية في المنطقة حالياً أصبحت أشبه بسياسات توازن القوى الأوروبية في القرن التاسع عشر، وليس أوروبا المستقرة اليوم. والشاهد على هذا تصاعد النعرة القومية، والنزاعات الإقليمية الحدودية، والافتقار إلى آليات التعاون الأمني المؤسسية الفعّالة في شرق آسيا. ورغم أن الاعتماد الاقتصادي المتبادل بين الصين، واليابان، وكوريا الجنوبية، وأعضاء رابطة دول جنوب شرق آسيا، تزداد عمقاً مع الوقت، فإن العلاقات الدبلوماسية فيما بين هذه الدول مثقلة بالخصومة وعدم الثقة، تماماً كحال العلاقات بين الدول الأوروبية في العقود السابقة للحرب العالمية الأولى.

ويُعَد تحول القوى من السمات المشتركة بين الحال آنذاك والحال الآن. ففي ذلك الوقت، كانت قوة بريطانيا العظمى النسبية في انحدار، في حين كانت قوة ألمانيا في ارتفاع منذ توحيد ألمانيا في عام 1871.

وعلى نحو مماثل، على الأقل فيما يتصل بالاقتصاد، وإن لم يكن من حيث القدرة العسكرية، تبدو كل من الولايات المتحدة واليابان وكأنها بدأت عملية انحدار نسبة إلى الصين. وبطبيعة الحال فإن هذه العملية ليست غير قابلة للتراجع: فبفضل الزعامة السياسية الفعّالة والإصلاحات الداخلية الناجحة في الولايات المتحدة واليابان، إلى جانب فشل الصين في إدارة الضغوط السياسية من الأسفل، قد يتوقف هذا التحول في القوى الذي يبدو صلباً عنيداً في ظاهره.

إن تحولات القوى الكبرى تحدد معالم عصور حيث من المرجح أن يرتكب زعماء سياسيون بارزون أخطاءً خطيرة في السياسة الخارجية. والواقع أن الإدارة الرديئة للعلاقات الدولية في مثل هذه المنعطفات الحاسمة كثيراً ما أدت إلى حروب كبرى. فالقوى الصاعدة تميل إلى المطالبة بدور أكبر في السياسة الدولية، في حين تميل القوى المنحدرة إلى العزوف عن التكيف، ومن المرجح أن يسيء كبار الساسة فهم نوايا زعماء الدول الأخرى فيبالغون في ردود أفعالهم إزاء تصرفاتهم.